حقيقة الميدان تكذّب البوليساريو والحرب الوهمية بالصحراء المغربية

مواصلة ترويج معطيات كاذبة عن حقيقة الوضع في الصحراء المغربية، نشرت جبهة البوليساريو أخبارا زائفة عن قصف مواقع عسكرية مغربية، وهو ما نفته المعطيات الميدانية على طول الجدار الدفاعي الذي تحصنه القوات الملكية المغربية بالكامل.

وإلى حدود كتابة هذه الأسطر، خطت القيادة العليا للقوات المسلحة بيانا واحدا بخصوص الموضوع، فيما أصدرت جبهة البوليساريو ثلاثة عشر بيانا تتحدث فيه عن “قصف وتدمير”، لكن دون توثيق، حريصة على جعل ما تروجه بعيدا تماما عن الواقع.

وعلى امتداد الأيام الماضية، تناسلت الإشاعات بشكل كبير، خصوصا فيما يتعلق بوقوع “حرب”، وهو ما تحاول الجبهة تسويقيه دوليا، وذلك بغية إثارة الانتباه والمحاولات اليائسة المساس بمصالح المملكة، لكن الوضع وفق مصادر من عين المكان هادئ بالكامل.

عبد الرحمان مكاوي، خبير في الشؤون العسكرية، قال إن “البيانات الخيالية وصلت إلى رقم 13، لكنها لن تجدي نفعا أمام حزم الجيش المغربي”، معتبرا أن “الحرب نفسية فقط، فالمينورسو لم تسجل أي اشتباكات قد تفسر على أنها مواجهات أو حرب بين الطرفين”.

وأضاف مكاوي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “هناك مراقبة دولية لما يجري في الصحراء تؤكد أن ما تخطه البوليساريو مجرد وحي من الخيال”، مشددا على أن “عتاد البوليساريو خردة جزائرية وكوبية وفنزويلية لن تنفعها في حالة اندلاع المشاكل”.

وأوضح الخبير المغربي أن “الحرب غير موجودة على أرض الواقع، فقط خيال وإعلام، خصوصا بعد تشبث المغرب باستمرار سريان اتفاق وقف إطلاق النار، وسحب البساط من أمام الجبهة، ونفيه مرة واحدة فقط حدوث تبادل إطلاق النار، دون كلام كثير”.

وأكمل مكاوي تصريحه لهسبريس قائلا: “الخبر اليقين تصدره المينورسو، ولها أعين متفرقة على طول الجدار الأمني، ولو لاحظت قصفا من لدن جبهة البوليساريو لأعلنت الأمر بدورها، لكن هذا لم يحدث سوى في بيانات خيالية تصدر بشكل دوري”.