“عائد من المشرحة”.. مذكرات عن تجربة مواجهة الموت بعد الحكم بالإعدام

من المنتظر أن يصدر خلال الأيام القليلة القادمة كتاب لأحمد الحو وهو معتقل سياسي سابق، تحت عنوان “عائد من”، يتحدث فيه عن شهادته بخصوص ما سمي بسنوات الجمر والرصاص، وعن تجربة السجن الذي قضى وراء قضبانه حوالي 15 سنة (1983 ـ 1998).

والكتاب “عائد من المشرحة”، الذي اطلع موقع “لكم” على ملخصه، عبارة عن سيرة ذاتية تدخل ضمن سير آداب السجون والمعتقلات تطرق فيها الكاتب أحمد الحو (60 سنة) الى طفولته ولمساره الديني ونضاله السياسي.

وفي حديث مع “لكم” اعتبر الحو أن الكتاب هو عصارة تجربة أليمة ستلقي به في مواجهة الموت الذي بقي كظله لا يفارقه طيلة أكثر من عقد من الزمن حيث أدين سنة 1984 بحكم الإعدام إثر تضامنه وثلة من رفاقه مع ما أسماها آنذاك وزير الداخلية ادريس البصري “انتفاضة شهداء الكوميرا”.

وأضاف الحو أن الرحلة الطويلة ستبدأ بعد هذا الحكم الى مقبرة الأحياء، أو ما قال عنه “حي الإعدام”، وهو الشاب الذي لم يتجاوز عمره ال 24 سنة، مشيرا أنه لما كان يمعن النظر في حي باء وفي ساكنته ويرى ان حي الموت هذا الذي يشبه الهلالية في تصميمه والذي يحتله صمت رهيب، كان دائما يحيره السؤال ماذا يصنع هنا؟ وهو الذي لم يسفك دما وجرمه الوحيد انه كتب شعارات منددة بالنظام، ويضيف، يطيل النظر في المشرحة فلا يجد الا جرائم الدم المشفوعة بالتشديد فمن قتل اكثر من اثنين أو قتل واحرق الجثة أو قتل واغتصب.. إلخ.

ويضيف المعتقل السياسي السابق، في ذات الحديث، كنت دائما أجاور الموت وفي سجال جدلي معه، في كل حركة، مفتاح أو دبيب خطى حارس وفي كل همسة وسكنة وفي دياجير الليل وفي واضحة النهار، ساحاته وزنازنه كأنها تنطق جهارا بكل الذين زاروه وسيقوا الى ساحة السجن او غاية المعمورة لينفذ فيهم الإعدام رميا بالرصاص.

وزاد أحمد الحو، قافلة من الشهداء والقتلة زارته من حدب وصوب، من مقاومين تظاهروا أيام الاستعمار في غشت1953 ،ومن معارضين سياسيين و قوافل من الشهداء من أمثال عمر دهكون ورفاقه، وادريس الملياني وانقلابي قصر الصخيرات و الطائرة الملكية كالملازم كويرة والكونولير محمد أعبابو، وذكريات مع مغتصبين للأطفال والنساء من شاكلة المتشوق والحاج ثابت، انها بالجملة مشرحة لا تشم فيها الا رائحة الموت الزؤوم.

وكان لزاما على كاتب المشرحة ان لا ينهزم امام الموت المحدق به، يضيف المتحدث بثقة في النفس ـ عليه ان يقارعه في موطنه، أن يحدق فيه بعينين حادتين، لدرجة انه في كثير من الأحيان يستنجد بالموت لمقارعة الموت ولذلك فلا غرابة ان كان يدخل في إضرابات مميتة لدرجة ان الأطباء المتابعين لوضعه الصحي لم يترددوا ذات مرة في الإعلان عن موته وتسجيل شهادة وفاة له يقينا منهم انه من المستحيل ان يعود للحياة وكان الهجوم على الموت في عقر داره هو الذي بمنحه في كثير من الاحايين تحدي الموت والهروب من مخالبه.

أحمد الحو يؤكد لموقع “لكم”، أن “عائد من المشرحة” هو في نفس الان محاكمة لشخوص وأحداث سنوات الرصاص وما ترتب عنها فيما بعد، شملت مختلف الطيف السياسي للتيار الإسلامي ومكونات اليسار خصوصا منه الراديكالي، لذلك ستكون تجربته من منظوره تلامس قضايا ساخنة وفي كثير من الأحيان صادمة طلوعا وهبوطا سيتطرق لقضية اغتيال الزعيم الاتحادي من خلال ما راكمه في البحث ومن خلال ما أتيحت له من قرائن قد لا تكون على الأقل- في جزء منها- قد أتيحت لغيره.

وتطرق الكتاب أيضا، الى حركات اسلامية مغربية شغلت الساحة الوطنية وماتزال من قبيل حركة الشبيبة الإسلامية والعدل والإحسان والجماعة التي لن يكون حزب العدالة والتنمية الا وليدها الشرعي، وأيضا سيتطرق الى اليسار خصوصا منه الراديكالي في شقيه “23 مارس” و”الى الامام” والمرتبط أساسا بتجربة الاعتقال، وسيشمل الكتاب شخوصا واحداثا عاينها الكاتب خلال تجربته المريرة سواء في فترة اعتقاله او بعد الافراج عنه من تلك الشخوص الناجون من تازمامارت، محنة الفقيه الزيتوني، إعدام الكومسير ثابت، نفي المعارض اليساري ابراهام السرفاتي وشخوص وكذا احداثا منها المريع ومنها الجيد غيرت وجه المملكة و العالم، يختم محدثنا.