“طلبة مفصولون” يعتصمون أمام رئاسة “ابن زهر”

بعد مرور أزيد من ستة أسابيع على اعتصامهم أمام كلية العلوم بأكادير، قرر الطلبة الثلاثة المفصولون عن الدراسة في الكلية نقل اعتصامهم إلى أمام مقر رئاسة جامعة ابن زهر، ابتداء من يوم الثلاثاء، من أجل حثها على التدخل لدى عمادة الكلية للتراجع عن قرار فصلهم.

الطلبة الثلاثة اعتبروا أنهم تعرضوا “للحيف والظلم”، جراء فصلهم عن الدراسة، وفق ما جاء في بلاغ صادر عنهم، مشيرين إلى أن كلية العلوم لم تبادر إلى حل ملفهم، على الرغم من كل المساعي التي بُذلت والزيارات التي قامت بها هيئات حقوقية ومدنية إلى مكان اعتصامهم.

وكانت عمادة كلية العلوم التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير قد قررت فصل الطلبة الثلاثة عن الدراسة بالكلية، بعد أن وجهت إلى اثنين منهم تهمة “إهانة موظفين عموميين وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة”.

في المقابل، يقول الطلبة المفصولون إن سبب طردهم من الكلية راجع إلى الأنشطة التأطيرية التي ينظمونها داخل رحاب الكلية؛ وأكد أحد الطلبة أن نشاطهم كان قائما في عهد العميد السابق، ولم يسبق أن تم منع أنشطتهم.

وأضاف المتحدث ذاته في تصريح لهسبريس: “كنا نقوم بالأنشطة التأطيرية بشكل عاديّ داخل الكلية، وبعد مجيئ العميد الجديد تم فصلنا عن الدراسة”، معتبرا أن الأسباب التي عُلل بها قرار فصلهم “غير موجودة”.

في المقابل، قال عميد كلية العلوم بأكادير، في تصريح سابق لهسبريس، إن الطلبة المفصولين أخلوا بالنظام الداخلي للكلية، وأخرجوا الكاتب العام من مكتبه لنصف يوم، واعتدوا على أستاذ رفض الخروج قبل طلبته، معتبرا أنهم وقعوا في قضايا جنحية.

وفيما يستمر شد الحبل بين عمادة كلية العلوم بأكادير والطلبة المفصولين، قال هؤلاء في البلاغ الصادر عنهم إنهم يستغربون “الصمت الرهيب لرئاسة جامعة ابن زهر”، وأن الاعتصام الذي سيخوضونه أمام مقرها سيدوم لمدة غير محددة.

وقال الطالب : “حاليا، لا يلوح أي حل في الأفق؛ ولكننا سنظل متمسكين بحقنا في إلغاء قرار فصلنا من الدراسة، ولن ننسحب حتى نسترد هذا الحق”.