نشر صفحة الخارجية الإسرائيلية لصورة تلمح للتطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني يثير موجة غضب واسعة

نشرت صفحة وزارة الخارجية الإسرائيلية “إسرائيل تتكلم بالعربي” صورة تفاعلية تلمح للتطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني.

وتظهر الصورة المنشورة، طفلا رسم العلم المغربي وبجانبه العلم الإسرائيلي، مشيرا في رسمه إلى أن الحب يجمع ما بين البلدين، كما كتب الطفل تحت الصورة عبارة” معا نصنع السلام”.

وأرفقت الصفحة صورة الطفل المنشورة بالتعليق قائلة: “اسرائيل والمغرب “معا في السلام” يقول هذا الطفل بالرسم والاشارة مرفقة بابتسامة.”

وأضافت الصفحة “من المهم زرع بذور المحبة في هذه البراعم الصغيرة لتنمو صرحا شامخا من التعايش مستقبلاً”.

وأثار المنشور ردود فعل غاضبة من قبل النشطاء المغاربة الذين صبوا جام غضبهم على المنشور،مستنكرين استغلال براءة الأطفال في قضايا سياسية ومن أجل تمرير رسائل معينة.

وعلق آخرون بالقول “تتحدثون عن الأطفال وأنتم قتلة الأطفال، الشعب المغربي يرفض رفضا قاطعا التطبيع مع الصهاينة ومصير كيانكم الزوال”.

فيما أضاف آخرون “السلام لا يكون مع من شرد وقتل شعب بأكمله من يروجون لمثل هذه الترهات هم في الحقيقة إسراءليين أكتر من الإسراءليون نفسهم. السلام والتطبيع مع الصهاينة خيانة ماذا ستستفيدون من كيان مغتصب سيزول وترجع الأرض لأصحابها”.