“يوتيوبرز” مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي

تحدّيات جديدة تواجه تطوير الإبداع الرقمي المسجّل على مواقع التواصل الاجتماعي مع دخول مجموعة من المبدعين المغاربة، هواة ومحترفين، غِمار إنتاج مضامين مصوّرة ذات جودة، بسبب رخصة التصوير التي يقدّمها المركز السينمائي المغربي.

ولا يمكن من الناحية القانونية تسجيل مضامين سمعية بصرية في الفضاءات العمومية المغربية بآلات التصوير دون الحصول على رخصة المركز السينمائي المغربيّ، التي لا تُمنَح للأفراد بل للقنوات ومقاولات الإعلام وشركات الإنتاج.

ويواجه الـ”يوتيوبرز”، أي صانعوا المحتوى المُصوَّر على موقع “يوتيوب”، مشاكل عديدة بسبب عدم توفّرهم على هذه الرخصة، من أهمها تعرّضهم للتّوقيف والمساءلة القانونية الأمنية باستمرار.

زياد الفاضلي، “يوتيوبر” مغربيّ، قال إنّ عدم قدرة منتجي المحتويات الرقمية على الحصول على رخص التصوير يعرّضهم لمجموعة من الصّعوبات، ويُعيق تطوير الإبداعات المغربيّة.

وأضاف في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونيّة قائلا: “هناك مبدعون لهم فن ويستعملون يوتيوب لعرض مواهبهم، ولا يوجد الهواة فقط بل المحترفون أيضا، لكنّ المركز السينمائي المغربي يرخّص لشركات الإنتاج ولا يعترف بالأفراد، ممّا يجعلنا نُعتَبَر خارج القانون”.

الفاضلي الذي تجاوز عدد متابعي صفحته على “يوتيوب” نصف مليون متابع، قدّم مثالا بنفسه؛ إذ تمّ توقيفه واستجوابه من أطراف متعدّدة بسبب تصويره في فضاء عامّ، وهو ما يصفه بـ”الأمر المحبِط”.

واسترسل شارحا: “نضطر للاختباء للتصوير، وهذا يحدّ من الإبداع، فنضطر كيوتيوبرز إلى الاقتصار على الفضاءات الخاصة، وفضاءات مَن نعرفهم، ونخاطر عندما نخرج إلى الفضاءات الأخرى، ومنّا مَن يتخوّف فيمتنع عن التّصوير في الخارج”.

وقابل المتحدّث بين دعم وتنظيم المركز السينمائي المغربي مهرجانات للهواة، وبين عدم قدرة هؤلاء الهواة على التصوير خارج فضاءاتهم المغلقة، ليخلص إلى ضرورة إيجاد حلّ قانونيّ يقدّم برسمه صانعو المحتوى للمركز السينمائي جميع الوثائق التي يطلب، مع السيناريو، لينظر في إعطائها ترخيص التصوير مِن عدمه.

وزارد الـ”يوتيوبر” قائلا: “أتفهم أن المركز ووزارة الثقافة والشباب والرياضة يريان أنّ هذا سيفتح بابا كبيرا للمشاكل مع بعض الإنتاجات، ولكن نقول للدولة إنّه بدل أن نختبئ للتّصوير، أطِّرونا قانونيا وسنعطيكُم السيناريو حتى تعرفوا مَن يصوِّرون، وإذا خرقوا القانون فهناك جزاءات”.

وأضاف صانع المحتوى الحاصلُ على بطاقة الفنّان أن حصول الـ”يوتيوبرز” على ترخيص التصوير سيفتح بابا للإبداع في المغرب؛ لأنّ الهواة موجودون في كلّ المجالات، وينتقلون بعد مدّة إلى الاحتراف، قبل أن يجمل قائلا: “هذا التّرخيص سيُمَكِّنُنا مِن أن نُبدِع على راحتنا”.