الغضب الشعبي قد يدفع الحكومة إلى قبول إدخال تعديل هام على “ضريبة التضامن” التي ستقتطع من رواتب الموظفين المزيد: https://www.akhbarona.com/economy/312411.html#ixzz6cC3rHtoi

إلهام آيت الحاج

أفادت مصادر  أن تغييرا هاما من المنتظر أن تعرفه ضريبة التضامن التي تضمنها القانون المالي الجديد والتي كانت ستقتطع من أجور الموظفين والأجراء الذين يتقاضون أزيد من 10 آلاف درهم شهريا.

ووفقا لذات المصادر، فإن هناك توجه داخل الأغلبية الحكومية إلى إدخال تعديل على هذه المادة خاصة بعد الغضب الذي خلفته في صفوف الفئة المعنية والتي اعتبرت أن الإجراء يزيد الضغط أكثر على الطبقة المتوسطة بدل استهداف الأغنياء.

وفي هذا الصدد، من المرجح جدا أن تتم الموافقة على جعل الضريبة حكرا على الموظفين والمستخدمين الذين يتقاضون شهريا 20 ألف درهم أو أكثر، حيث سيقتطع 1.5 في المائة من رواتبهم الشهرية.