غربة الأدب

يغلب ظني، أن الأدب يتطور على ضوء معطيات السياق الخاص و العام. الأول يتمثل في وضعية الأدب نفسه بجوار الفنون و العلوم. والثاني يتجلى في التحولات على تنوعها والتي تمتد للكتابة بشكل من الأشكال. هذا فضلا عن طاقة المبدعين ، من خلال البحث والسؤال، في التنقل سفرا بين مدارج القلق. حضرتني هذه الفكرة وأنا أوجه نظري لمسار الأدب العربي المعاصر، وما يظهر منه مؤخرا؛ كأن لا ماء يجري تحت الجسر. والحال أن الأحداث الكبرى ذات التأثيرات المتنوعة على الاجتماع البشري والمصير الإنساني، تطارد المبدع الذي يلوذ بجحره دون قول أو نظر.

أكيد أن التحولات المتسارعة اليوم، المدفوعة أساسا، بما هو اقتصادي وعلمي، تمتد لأشكال التفكير والمعرفة . وبالتالي، فالأدب ليس بمعزل عن ذلك. ومثلما أن هناك في العالم النامي عوامل ووضعيات موضوعية تحاصر الأدب وتطارده كالفقر والأمية وبرامج التربية والتعليم المتخلفة…هذا فضلا عن غياب المشاريع والاستراتيجيات . وفي المقابل ، هناك عوامل أخرى امتدت لكل جهات العالم وهي تلك التي تسعى لتنميط العالم استهلاكيا بالمعنى المتعدد للاستهلاك. هذا إضافة، إلى مؤثرات الصورة والوسائط التي تصنع الرأي على مقاسات معينة. الشيء الذي أدى إلى افتقاد العمق في الثقافة ، والأدب أيضا.أخشى هنا، أن يسقط الأدب في التسطيح والرغوة الزائلة. ويفقد أصله وجوهره في هذا الجاري المطبوع بالخلط و الالتباس.فإكراه التواصل المعطوب على أكثر من صعيد: في الشارع، وفي المؤسسة الثقافية والسياسية، وفي الإعلام، أكيد أن هذا الحيف المركب اتجاه الكتابة، ينعكس على التلقي العام الذي يتقلص يوما عن يوم. وفي المقابل،على الأدب ـ في تقديري ـ أن يدرك موقعه داخل المجتمع و الحياة ؛ و إلا ضاع و تاه دون مسار و مجرى . و هو ما يؤكد أن الأدب قد يموت بدوره حين يألف الرتابة ، بما فيها رتابة الموت دون مجهود في محاولة فهم ما يجري؛لاجتراحصيغ جمالية على ضوء رؤى متحررة . قد نستحضر ـ فيما مضى ـ بعض المنعطفات مثل تاريخ احتلال فلسطين وحدث الهزيمة العربية…يمكن الحديث عن تحولات و منعطفات في الأدب العربي الحديث و المعاصر: في الرواية و الشعر…نظرا للسياقات ، و في نفس الآن قلق المبدعين الذي يساهم في البحث عن أشكال و صيغ جمالية تستوعب الرؤية الجديدة التي يتحول معها الأدب إلى إقامة شك متجددة ،لا تستقر إلا على رمال متحركة. استنادا طبعا ،على فهم غير معطوب للتاريخ و الواقع ؛ في تفاعل مع العلوم الانسانية و الآداب. فتأتي النصوص على قدر كبير من الماء الذي يغور طينة النص إلى داخل لا ينتهي في القول العميق و الجميل. ها هنا، يمكن الحديث عن مقدرة المبدع في مجادلة المجتمع و الحياة , و لا يمكن أن يتأتى ذلك من فراغ في المقروء ، و الخضوع للتكرار و الاجترار دون تفحص …فأصبح الأدب على صلة باردة بالسياق و المعرفة . حتى النقد لم يعد يوازي الإبداع ، لأنه يراكم المصطلحات و المفاهيم ، في ايهام بالتواصل مع النصوص . وقد ينتج عن ذلك غربة الابداع و النقد معا . ويمتد ذلك إلىالقارىء الذي يترك كل شيء للانجراف و اللامعنى حتى لو تعلق الأمر بذاته المصيرة و المدجنة بمؤسسات لا تلعب دورها.

العالم على شاكلته السياسية و الاقتصادية هذه المحكومة بالصراع المحموم من أجل الكراسي والمصالح. أقول العالم على هذه الشاكلةلا يبالي بالعلوم الانسانية عامة التي تسعى إلى رد العالم للحقيقة و الانسان. و بالتالي غياب الاهتمام بهذا الثقافي الا من خلال مؤسسات صورية تتحرك ضمن مربعاتمسيجة . لهذا تأتي القرارات الرسمية المتعلقة بالثقافة على قدر كبير من الارتجال و الارتباك . أما ما يتعلق بالمجتمع المدني الثقافي ، أي الجمعيات ، فإنها لم تساهم في تجدير الفعل الثقافي كمعنى ، وظلت غارقة في الذاتيات و الملتقيات التي لم تلامس الأسئلة الحقيقية للإبداع و الفكر: في النشر ، في التوزيع ، في القراءة ، في بناء الوعي و المعرفة …الشيء الذي أثر و يؤثر على الفعل الثقافي كما يبدو الآن في ظل جائحة كورونا . كأن قدر الثقافة هو الهامش الصغير. و في المقابل ، ترى الأدب يعيد نفسه دون عراك الواقع ومصبر الانسان.

في ظل وضعية تواصلية معطوبة، لا بد من القيام بأدوار ظلت غائبة ومغيبة، فعلى المبدع أن يخرج من انتظارية المجتمع القاتلة، لتقديم شيء ما للأدب في الإيصال والدفاع عن هذه المساحة الطاوية على حرية أكبر، وتخيل أبعد في المجتمع والحياة. نفس الأمر بالنسبة للمؤسسة الثقافية التي ينبغي أن تكون معبرا حقيقيا للأدب، وليس لشيء آخر غدا سخيفا ومقيتا، والسعي إلى خلق شروط صحية للكتابة مثلما للقراءة. فمتى سارت الكتابة والقراءة في تواز، يمكن الاطمئنان بالقول إن الأدب آت متربعا في مجراه الخاص، وبكامل زمنه الذي لن يتخلى عن جوهره ويذوب في خطابات ذات تهيكلات على الأرض. فزمن الأدب لصيق بالكينونة الإنسانية وتمفصلاتها الداخلية، في مواجهة للتراجيديات التي تقتضي استنفار ملكات الأدب في الصياغة و الرؤيا.

> بقلم : عبد الغني فوزي