معنويات عالية و أخبار مفرحة من و إلى نقيب الصحافيين مصطفى العباسي

تتزايد اللإخبار المفرحة من و إلى نقيب الصحافيين المغاربة مصطفى العباسي

والذي ما يزال يتوصل بعدد كبير من الإتصالات من  أصدقائه وزملائه من المغرب و الخارج بخصوص  حالته الصحية التي تتحسن بفضل معنوياته المرتفعة و هو الرجل العظيم القوي و الشجاع الذي قاد معارك بطولية لتنمية و نطوير الصحافة و تطوع في حملات وطنية و دولية للدفاع عن حقوق الصحافيين و عموم التنظيمات و المواطنين استعان فيها بخبرته في الصحافة لأزيد من 20 سنة  و علاقاته المتميزة مع مختلف المنظمات و النقابة الأوروبية و الدولية ؛

ولأنه المسؤول الأول عن الصحافة فإن مصطفى العباسي حظي بدعم كبير من رؤساء جمعيات المجتمع المدني الذين ساهم في إنجاح تحركاتهم و إشعاع مدنهم و حظي كذلك بعناية خاصة من طرف الأطر الطبية و مختلف العاملين بمستشفى سانية الرمل بتطوان الدي كان دائم الحضور فيه من أجل تتبع الحالة الوبائية و رعاية المصابين بالفيروس إلى جانب صديقه مدير المستشفى الدكتور الخصال محمد الشخصية العلمية التي ناضلت بتضحية كبيرة من أجل علاج الأعداد الكبيرة من المرضى الدين يلجون المستشفى يوميا ؛

على غرار جمعيات الصحافة و الإعلام بالمغرب و الخارج أصدرت  الشبكة الأوروعرية للصحافة و السياحة بيان تضامني مع مصطفى العباسي الذي يرجع إليه الفضل في  تأسيس الشبكة و تشجيع  أعضائها خاصة منهم رفيق دربه القديم حسن برهون.

https://web.facebook.com/mustapha.labbassi.3

نقيب الصحافيين مصطفى العباسي

بيان صحافي  إلى الفاضل المحترم مصطفى العباسي    – نقيب الصحافيين 

إن الشبكة الأوروعربية  للصحافة و السياحة  المؤسسة طبقا للأعراف و المواثيق و العهود الدولية  و تنفيذا للدساتير ضمنها الفصل 9؛   والمسجلة رسميا لدى السلطات تحت عدد : 612 م. ب./ ق. ش. د؛ في الوصل الصادر بتاريخ : 28 /05/2019 ؛ والكائن مقرها بمجلس جماعة تطوان ؛ و المؤسسة في التزام بالقيم الإنسانية الكونية و المبادئ العالمية لحقوق الإنسان وفي احترام لأخلاقيات وأعراف و الإعلام كما هو متعارف عليها عالميا ؛ والتي فاق سقف عدد أعضائها في الستة أشهر الأولى من التأسيس  2000  عضو مسجلين رسميا في200 لائحة من اللوائح القانونية للأعضاء يتصدرهم  وزراء  و شخصيات  عسكرية  و  قضائية و ديبلوماسية و رموز دينية  من مختلف الديانات  وخبراء دوليون من إثنيات و جنسيات و تخصصات مختلفة منها الحاصل على أوسمة مليكة و أممية  ومنها من فخريا يترأس مجالس الشبكة ضمنهم  :

   رئيس  الجمهورية   الفرنسية  السابق   نيكولا ساركوزى      Nicolas Sarkozy و   رئيس حكومة المملكة المغربية سعد الدين العثماني و وزير التعليم العالي و البحث العلمي سعيد أمزازي و وزير الثقافة و الاتصال محمد  الأعرج و أمين عام الرابطة المحمدية بالمغرب أحمد عبادي   و  رئيس  و ممثلي  الجالية  اليهودية  بالمغرب   أهارون  أبيكزير   Aaron Abikzer   و  أصياك ريكا Assayag Rica   و صونيا لوهن أزكوري    Sonia lohen Azagury  و رئيس و  ممثلي الجالية  المسيحية  أرخيل راموس سيبايوس Fr. Angel Ramos ceballos   و باكو خيمينيس  Paco Jiminez ؛

تتقدم إليكم السيد النقيب مصطفى العباسي بأصدق التحايا و خالص الدعاء بالشفاء

  إن الهيئات و المؤسسات و الشخصيات العضوة في الشبكة الأوروعربية للصحافة و السياحة ؛  يعربون لكم عن تقديريهم، واعتزازهم وامتنانهم لكم، على جهودكم الإنسانية ،  وتشرفكم بخدمة الوطن كمتطوعين رواد الصفوف الأمامية الأولى في المعركة الدولية للتصدي ومواجهة جائحة الوباء  العالمي  فيروس كورونا المستجد  SARS-CoV-2 – 2019 ، منذ إعلان وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت “حالة الطوارئ الصحية” وتقييد الحركة في المغرب ابتداء من الجمعة 20 مارس 2020 ؛   وطيلة فترة الطوارئ الصحية والحجر الصحي و الحجر المنزلي  إلى جانب  النساء  و الرجال أبطال قادة   “زمن كورونا”  في المواقع  المتطوعة  ضمنها الطبية  و الخدماتية و الإعلامية و الجمعوية و التعليمية و الرسمية وغيرها؛

 إن شهادة وخطاب  الشكر موجها لكم «كمتطوعين» في العموم،  باسم كل من رصد جهودكم،  لقد نلتم شرف التطوع لخدمة الوطن؛ وهذا نجاح وتوفيق لكم، وقد سجلتم بعملكم النموذج الحضاري الأول من نوعه في خدمة الوطن وقدمتم الصورة المشرفة للمواطن المغربي الذي يخدم وطنه  بكل حب وإخلاص، وتضحية وتجرد، دون أن يكون عمله من أجل مكافأة مالية ، حيث الوازع الإنساني و الأخلاقي كان الدافع الأول لكم؛

لقد أصبح العالم يفتخر بالمغاربة  بين الدول ، لقد كنتم وطنيين مخلصين لبوا نداء الواجب الإنساني ، في لحظة كانت  صحة و سلامة الإنسان ، والوقاية والرعاية، هي الأهم عند البشر عبر العالم ، وبمداد الفخر و الاعتزاز نشهد جميعا  أن  المواطن  المغربي يضحي من أجل  وطنه و على حساب مصالحه؛

 لقد كنتم سعداء فخورين، ونحن واثقون  تمام الثقة أن الوازع الإنساني دفعكم إلى بذل كل الجهد والعطاء لخدمة الناس من مختلف الجنسيات و الديانات، ترسيخا  منكم للقيم الإنسانية الكونية المتجذرة في  المجتمع المغربي  وأهله وتاريخه؛ 

الفاضل المحترم مصطفى العباسي إن تضحياتكم تحظى بكل التقدير ، ونتمنى صادقين  أن يدون إسمكم  للتاريخ في سجل الشرف و الفخر و الاعتزاز إلى جانب كل إنسان تجند في هذه المرحلة الصعبة  للتضحية من أجل أمن و سلامة الوطن الحبيب؛

حرر في تطوان بتاريخ 25 أكتوبر 202   توقيع   حسن برهون نادية الحميدي المنسقة العامة للشبكة الأوروعربية للصحافة والسياحة.

في وقت سابق أعلن   مصطفى العباسي ، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي ”فيسبوك“ عن إصابته بفيروس كورونا المستجد وكتب النقيب مصطفى العباسي    #كورونا.. ” وحان دورنا
 ” تشاء الاقدار في كل وقت من الأوقات، أن تقول لك “حان دورك، بعد أن كنا ننقل لكم الحالات والوضع الوبائي، ها أنا ذا انقل إصابتي_بالفيروس، بعد مقاومة طويلة، وبعد تمرد عليه.. ولست ممن يخفون ذلك وكما اعتدت اخبركم الان بإصابتي ؛ لقد كنت محتاطا وحذرا، على أن لا يكون هناك مخلفات لإصابتي، ولحدود يوم الأربعاء الاخير، كنت سالما من الفيروس، بعد تحاليل سلبية لابناي وزوجتي، ورغم اني كنت في حجر صارم تقريبا منذ ليلة الثلاثاء الماضي، الا أن انفلونزا ألمت بي يوم الجمعة دفعتني للإجراء تحاليل مخبرية، أكدت الإصابة
لا داعي لان يحسب اي كان آخر لقاء لي به، فلاني كنت في حجر ومحتاطا منذ اسبوع وزيادة. ليس هناك أي مخالط لي سوا ابناي وزوجتي.. وهم لحد الساعة في صحة جيدة
دعواتكم ومساندتكم “