لنا نحن أيضا دورنا في التصدي لتفشي للوباء

تشهد بلادنا، وخصوصا جهة الدار البيضاء – سطات، وبالأخص العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، ارتفاعا مقلقا ومخيفا لعدد حالات الإصابة بفيروس: “كوفيد – 19″، وأعداد الوفيات، وذلك برغم كل ما تعلن عنه السلطات من إجراءات احترازية وتدابير مشددة، وهذا الوضع الوبائي المتفاقم ينبئ بمآلات أخطر في الأيام والأسابيع المقبلة، ويفرض علينا كلنا إدراك ذلك، والعمل الجماعي لتفادي حدوث الكارثة.
إن المخاطر والتنبيهات التي يؤكد عليها المختصون يوميا بهذا الخصوص، تفرض علينا نحن، مواطنات ومواطنين، أن نسائل سلوكنا اليومي ودورنا في إنقاذ أنفسنا وبلادنا، وليس من الطبيعي أن نبقى نحمل المسؤولية ونوجه المطالب للدولة وللآخر، وننسى أن لنا أيضا دورنا وواجبنا في الوقاية وتفادي الإصابة.
لقد حققت بلادنا نقاط إيجابية في بداية انتشار الوباء، وذلك نتيجة سلوكنا المواطن والتزامنا الفردي والجماعي بالتدابير الوقائية، وبفضل صرامة السلطات الإدارية وحضورها الميداني والمجهود المالي الكبير، لكن بعد ذلك وقع التراخي وتجاهل كل الإجراءات الاحترازية، وجراء ذلك حدثت التراجعات، وبدأت الأرقام ترتفع، إلى أن بلغنا ما بلغناه اليوم.
كلنا نشاهد اليوم حوالينا انتشار مظاهر الازدحام والتدافع بين الناس، خصوصا في الأسواق الشعبية والعشوائية بالأحياء والشوارع، وداخل عدد من الفضاءات التجارية الكبرى والمتوسطة، وببعض المقاهي والمطاعم، وفِي حافلات النقل العمومي، وتتعدد، بالتالي، مشاهد الفوضى والاختلاط العشوائي، وأيضا عدم ارتداء الكمامات واحترام التباعد الجسدي بين الأفراد…
هذه السلوكات المستهترة تمثل، بحسب كل الأخصائيين في العالم برمته، أهم ناقلي الفيروس والعدوى بين الناس، وبالتالي، فإن ضعف الالتزام بمسافة الأمان وارتداء الكمامات خارج المنزل، يعتبران اليوم سببين رئيسيين لتفشي العدوى، وهذان إجراءان بسيطان ويمكن لأي منا التقيد بهما بسهولة وبلا أي كلفة أو عناء.
وعلاوة على الإجرائين المذكورين، فإن الالتزام المنتظم بغسل اليدين بالماء والصابون على مدار اليوم، هو بدوره يمكن للجميع القيام به بكامل اليسر.
وما يجب الوعي به، أنه بهذه الإجراءات الفردية الوقائية الثلاثة، والتي يمكن الالتزام بها ببساطة كبيرة، سيكون بإمكاننا المساهمة في إنقاذ أرواح كثيرة من شعبنا أو على الأقل جزء منها، وسيكون بالإمكان، كذلك، إنقاذ مناصب شغل ومؤسسات اقتصادية عديدة، وحماية الحياة الاقتصادية والتجارية، بالإضافة إلى المساهمة في استمرار التعليم وانتظامية السير العام للمدارس والجامعات وحركية الحياة بكاملها.
اليوم، ولحد الساعة، لا يوجد أي لقاح أو علاج ناجع وفعال لهذا الفيروس، والعالم كله يتمسك بالوقاية ويحاول حماية نفسه بالتقيد بالتدابير الاحترازية، ونحن، بدورنا، يجب أن نفهم هذا ونحمي أنفسنا وبلدنا وشعبنا ومستقبلنا بالحرص على الوقاية وتفادي كل ما من شأنه تفشي الفيروس فيما بيننا، وإلا سنكون كمن يسير نحو حتفه وهلاكه ولا يبالي بأي خطر ماثل أمامه.
صحيح أن أوضاع فئات واسعة من شعبنا تتسم بالفقر والهشاشة والعوز، وتفرض على الكثيرين الخروج للبحث عن لقمة العيش، وصحيح أيضا أن موارد بلادنا لها سقف ومنظومتنا الصحية تعاني من كثير اختلالات وتجليات ضعف، وصحيح أن أخطاء تدبيرية وتخطيطية وتوقعية ارتكبت من لدن الجهات المسؤولة، وصحيح أن التواصل مع شعبنا ضعيف في هذه الأزمة، ومبادرات التوعية والتثقيف كذلك ضعيفة، والسلطات نفسها تعاني من التراخي، ولكن كل هذا لا يسمح لنا نحن كمواطنات ومواطنين كي نمعن، من جهتنا، في الاستهتار بالتدابير الوقائية، وأن نتخلى عن دورنا في حفظ صحتنا وحماية سلامتنا وصون سلامة واستقرار بلادنا.
مطلوب منا نحن في حياتنا اليومية فقط أن نبتعد عن الازدحام المبالغ فيه، ونحترم مسافة الأمان والتباعد الجسدي بيننا، وألا نخرج من منازلنا إلا للعمل مثلا أو لضرورة قصوى أخرى، وأن نحرص على ارتداء الكمامات بشكل سليم، وأن نواظب على غسل اليدين بالماء والصابون بشكل مستمر، وأن نخفف من بعض عاداتنا الاجتماعية غير الضرورية والتي ينجم عنها الاختلاط الفوضوي والازدحام.
وكما هو واضح، فهذه الإجراءات المطلوبة اليوم من كل مواطن ومواطنة من السهل القيام بها ولا تكلفنا شيئا عدا الوعي بأهميتها، لكن، في المقابل، يمكن لهذه الإجراءات البسيطة أن تنقذ أرواح بشرية وأن تحافظ على أرزاق وأن تصون حياة مجتمعنا واستقراره وسلامته العامة.
إن وضعيتنا الوبائية تبعث اليوم فعلا على القلق والانشغال، ومن واجبنا كلنا الانخراط في معركة المواجهة، وعلى الأقل أن نلتزم بسلوك مواطن يحمينا نحن وذوينا، وبذلك سنساهم في حماية بلادنا وحفظ صحة وسلامة شعبنا.

< محتات‭ ‬الرقاص

mahtat5@gmail.com