الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ينعي الراحل عبد الرزاق أفيلال: وفاته خسارة للوطن ولساحة النضال الصادق

توفي، اليوم الأحد بمدينة الدار البيضاء، النقابي والقيادي في حزب الاستقلال عبد الرزاق أفيلال، عن عمر يناهز الـ 92 سنة، بعد معاناة طويلة مع المرض، كما علم لدى أسرة الراحل.

والراحل عبد الرزاق أفيلال، المزداد سنة 1929، من الشخصيات الوطنية التي بصمت التاريخ النقابي والسياسي للمغرب، سواء في فترة الكفاح ضد المستعمر أو في مرحلة بناء المغرب المستقل.

وسبق للراحل أن تقلد عدة مسؤوليات نقابية وسياسية وبرلمانية ورياضية، كما كان له حضور نقابي متميز على الساحة الدولية. وكان الراحل أفيلال عضوا في اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، وعضوا بالبرلمان، وعضوا بالمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان مند تأسيسه إلى سنة 2007.

والفقيد أحد مؤسسي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وتولى مسؤولية الكاتب العام لهذه النقابة منذ ستينيات القرن الماضي إلى حدود السنوات الأولى من الألفية الجديدة.

كما تولى الراحل عبد الرزاق أفيلال رئاسة جماعة عين السبع، وكان أيضا ممثلا لساكنة عين السبع الحي المحمدي.

وسيوارى جثمان الراحل الثرى يوم غد الاثنين بعد صلاة الظهر بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء.


نعى الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وفاة الزعيم الاستقلالي عبد الرزاق أفيلال الذي غادر إلى دار البقاء، صباح اليوم الأحد، عن عمر ناهز 99 عاما، معتبرا وفاته خسارة للوطن ولساحة النضال الوطني الصادق.

وقال الاتحاد العام للشغالين بالمغرب في تعزية وقعها رئيسه النعم ميارة، إن “المناضل والأب الروحي للاتحاد المرحوم عبد الرزاق أفيلال، أحد مؤسسي نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال لمدة طويلة، لم يوقفه رحمة الله عليه عن العمل النضال سوى ألم المرض الذي أبعده عن ميدان النضال النقابي والسياسي”.

وأضاف: “ويأتي رحيل الفقيد بعد مسيرة حياة حافلة بالكفاح من أجل الوطن أولا ثم من أجل الطبقة الكادحة والعمال والمحتاجين” مشيرا إلى الإرث النضالي الكبير الذي تركه وراءه.

وشدد ميارة على أن عبد الرزاق أفيلال العلمي الإدريسي كان سخيا في عطائه وصادقا مع محيطه ووطنه، وزاد :”أعتقد أنه مهما قلنا من كلام في هذه اللحظة الحزينة لا يمكن أن نحيط بكل تلك المواقف المبدئية والبطولية للمرحوم من العديد من القضايا السياسية والاجتماعية الحساسة في تاريخ البلاد كما لا يمكن مهما تحدثنا أن نلامس كل مستويات ودرجات تفاعله مع القيم والمبادئ التي تأسس من أجلها الاتحاد العام الذي ظل وفيا لتراثه ومبادئه حتى عندما كان رحمة الله عليه على فراش المرض”.

ووجه ميارة نيابة عن كل مكونات الاتحاد العام قيادة وقواعد تعازيه لكافة أفراد أسرة الفقيد عبد الرزاق أفيلال، داعيا له بالرحمة ولعائلته ومقربيه وعموم معارفه بالصبر والسلوان.