اليوم العالمي للإعلام الإنمائي 24 أكتوبر 2020 – بيان تضامني مع مدير جريدة “أسرار تاونات ” بطنجة الناشط الإعلامي عشاب حميد

إن الشبكة الأوروعربية للصحافة و السياحة ؛ ومختلف الداعمين من  أفراد وشخصيات و مؤسسات وهيئات  منضوية و منضمة:

اليوم-العالمي-للإعلام-الإنمائي

-1- على المستوى الدولي يعلنون ما يلي :

طبقا للدساتير والأعراف و المواثيق والقوانين و العهود الدولية؛ وفي التزام بالقيم الإنسانية؛  و في احترام لأخلاقيات و آداب وأعراف الصحافة و الإعلام المتعارف عليها عالميا؛ و في إطار مواثيق و قوانين المنظمات العالمية؛ و استنادا إلى المعيار الدولي المكرس لحرية الإعلام؛

  • يؤكدون الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به الصحافة و الجمعيات بالتكامل مع الدولة ؛ إذ يعون الأهمية الاستراتيجية التي يكتسبها النهوض بمبدأ استقلالية وحرية الصحافة والجمعيات في بناء المشروع المجتمعي الديموقراطي الحداثي و توطيد الحريات و تقوية المجتمع المدني ؛
  • يخلدون اليوم العالمي للإعلام الإنمائي 24 أكتوبر 2020 ومن خلاله  يلفتون  إنتباه الرأي العام على المستويين العالمي إلى قضايا الإعلام التنموي والتنمية وتحدياتها و يجددون التزامهم العمل على حلها من خلال تعزيز المنظومات السياساتية والبرامجية والتشريعية المتعلقة بالنواحي الاجتماعية والإقتصادية ، وتوسيع آفاق التعاون بين مختلف الجهات المحلية من جهة والدولية من جهة أخرى؛
  • يؤكدون ضرورة دعم تكنولوجيات المعلومات والاتصالات توفير حلول جديدة للتحديات في مجال التنمية، وبخاصة في سياق العولمة، وتعزيز النمو الاقتصادي والقدرة على المنافسة والحصول على المعلومات والمعارف والقضاء على الفقر وكفالة الادماج الاجتماعي.”
  • يؤكدون أهمية نشر المعلومات وتحسين نوعيتها وتركيزها على قضايا التنمية وربطها بالصحافة و الإعلام  من أجل إحداث التغيير المطلوب حيث الرأي العام وفي ظل التكنولوجيا الحديثة والإنتشار الواسع لشبكة الإنترنت والإستخدامات اليومية لمواقع التواصل الاجتماعي، أصبح أكثر تفاعلاً وتأثيراً وإهتماماً بقضايا التنمية وتحدياتها؛
  • يؤكدون أهمية الإعلام التنموي بكونه لا يرتكز على نقل الأحداث الجارية في مختلف القضايا التنموية فحسب، وإنما يطرح أمام الرأي العام جملة من الحلول المقترحة التي من شأنها الدفع بإتجاه مواجهة التحديات وتحقيق التنمية؛
  • يؤكدون أهمية  منصات و مواقع الصحافة و الجمعيات التي  كانت ولا تزال مصدراً هاماً للمعلومات والأرقام والإحصاءات المتعلقة بحقوق الإنسان ، وساهمت في تزويد الإعلام بالحقائق والأدوات اللازمة لتسليط الضوء إعلامياً على مختلف القضايا التنموية وتأثيرها على المجتمع ؛
  • يذكرون بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 70/184 الصادر بتاريخ 22 كانون أول/ديسمبر 2015  الدي ينص على أن “تكنولوجيات المعلومات والإتصالات تشكل عناصر تمكين بالغة الأهمية للتنمية الاقتصادية والإستثمار تعود بمنافع على العمالة والرفاه الاجتماعي، وأن الإنتشار الواسع لها داخل المجتمع قد أحدث آثاراً عميقة على أساليب تقديم الحكومات للخدمات، وتعامل المؤسسات التجارية مع المستهلكين، ومشاركة المواطنين في أوجه الحياة العامة والخاصة و الدي يؤكد على الدور الهام الذي يضطلع به القطاع الخاص والمجتمع المدني والأوساط التقنية في تكنولوجيا المعلومات والإتصالات ويطالب جميع الدول بالعمل من أجل ردم الفجوة الرقمية وتسخير التكنولوجيا لخدمة القضايا التنموية  ؛
  • يذكرون بالتزامات الدولة لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، من حيث إعداد البيئة المناسبة لتنفيذها مع مراعاة النوع الإجتماعي، من خلال تحديد ودعم الظروف المواتية لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات، وضرورة تسريع عملية تنفيذ الإلتزامات الدولية المترتبة عليه سواء على مستوى التشريعات أو السياسات أو الممارسات وبمختلف المجالات

-2- على المستوى الوطني يعلنون ما يلي :

 استنادا لبنود الميثاق التعاقدي التأسيس للشبكة خاصة منه: الفصل    4  :  الذ ي يضمن لأعضاء الشبكة  :  ” الحق في الدعم و الدفاع و التزكية والاستعانة بكل وسائل الحماية ”  ؛  الفصل  8 :   الذي ينص على أن الشبكة تعتبر نفسها منظمة دولية غير حكومية ،  وهي بذالك تتموقع على الساحة الدولية ضمن التنظيمات التقدمية الجديدة ، و قوى التغيير  الحقوقية المختصة  بالرصد و المراقبة المستمرة ؛ وعضوة ضمن القوى الداعية إلى الحد من مختلف أشكال الظلم و المساس بحقوق الإنسان؛   الفصل 9 :  الذي ينص على أن الشبكة تعتمد في مرجعيتها على  القوانين المدافعة والضامنة  لحقوق الإنسان ؛  و من منطلق الحق الطبيعي الفطري للإنسان في الصحافة و الرأي  معا في بعديهما الإنساني والحضاري ؛  واستنادا إلى حق التأسيس كمبدأ قانوني يحصل بمجرد اتفاق إرادة المؤسسين؛  ومن منطلق جواز تأسيس  المواقع و منصات التعبير وجمعيات الأشخاص بكل حرية وبغير سابق إذن ولا تصريح شرط أن تراعي في ذلك مقتضيات الفصل 5 من قانون تأسيس الجمعيات كما جاء في الجريدة الرسمية عدد 2404 مكرر الصادرة  بتاريخ 16 جمادى الأولى 1378 – 27 نونبر 1958؛و عملا بكافة القوانين التي تضمن حق تأسيس الجمعيات  وتبعا لما ينص عليه الفصل الخامس من قانون الحريات العامة ؛

يعلنون دعمهم لجميع المعارك النضالية التي تخوضها مختلف جمعيات و نقابات الدفاع عن الصحافة المغربية و حقوق الصحافيين على المستويين الدولي و الوطني ضمنها

الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الإلكتروني و النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

 على المستوى المحلي :

يعلنون تضامنهم دعمهم و مآزرتهم لمدير جريدة أسرار تاونات بطنجة الناشط الإعلامي عشاب حميد الذي سحبت منه شهادة الملائمة التي سلمت له من طرف وكيل الملك بطنجة سنة 2018 مع  التزامه بعدم  الكتابة و النشر  .

للتضامن أو للاستعلام : عشاب حميد   0661.378.816

عشاب حميد