تنسيقية نواة وادي مرتيل في لقاء هام مع عثمان الفردوس وزير”الثقافة والشباب والرياضة”

السيد عثمان الفردوس وزير الثقافة:
سنعمل سويا من اجل الاشعاع الثراتي لوادي مرتيل

بعد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع وزراء ومسؤولين حكوميبن ومنتخبين وباحثين؛ حظيت تنسيقية نواة وادي مرتيل بلقاء هام مع السيد عثمان الفردوس وزير”الثقافة والشباب والرياضة”. اللقاءالذي تم بمقر الوزارة بالرباط كان مثمرا. وفتح الافق نحو تعاون ٱخر. من أجل هذا الوادي وقيمته الأثرية والحضارية .

وخلاله قدمت التنسيقية(التي كانت مشكلة من السادة نورالدين مغوز .خالد درواشي .يوسف بلحسن ) للسيد الوزير عرضا حول تاريخ وادي مرتيل ومينائه النهري عبر مختلف المراجع والإحالات والوثائق وأهميته على مختلف الأصعدة الثقافية والحضارية والبيئية والايكولوجية لبلدنا وكيف يمكنه أن يشكل قاطرة للتنمية الثقافية والسياحية في حالة ما اذا تمت معالجة معضلة التدهور البيئي الذي يعاني منه. والذي يعرض جزءا هاما منه (الدراع الميت ) للتخريب الطمر. كما تم التطرق للمشروع الملكي الكبير لتهيئة سهل وادي مرتيل مند بدايته 2014 الى اليوم وهو المشروع الذي شكل طفرة نوعية وكمية في المنطقة كلها والذي ينتظر الجميع من خلال تنزيله ؛ان يعمل على انقاد. الجزء الثراتي والحضاري للدراع الميت لوادي مرتيل ولمينائه النهري التاريخي .

التنسيقية قدمت للسيد الوزير نسخا من بعض المراجع والكتب التي تناولت تاريخ وادي مرتيل وأهميته الكبرى.

من جهته، ابان السيد الوزير عن اهتمامه بالشأن الثقافي والتاريخي وعن رغبته في ان نبحث مع مسؤولي الوزارة المتخصصين في الشان التراثي والحضاري ؛عن سبل تقديم طلب انضمام.هذه المنطقة من وطننا إلى التراث العالمي الانساني بتنسيق بين جمعيتنا ومؤسسات الدولة .

البعد الحضاري والارث الانساني لوادي مرتيل وللمعالم التي شكلت وجوده وقيمته الكبرى والتي. تعرض بعضها للطمر ولا زال بعضها قائما كالبرج وغيره. تتطلب تظافر جهود المجتمع المدني. والباحثين المختصين والهيئات الحكومية من اجل مسح اثري. جديد. يؤكد قيمة والوادي ومحيطه كمعلمة وطنية وانسانية وقيمة حضارية تضاف الى ما تتوفر عليه بلدنا وترفع من مكانتها بين الأمم الحضارية.
يوسف بلحسن