السيبة.. مدرسة خاصة بطنجة تطالب والد تلميذة بـ 62 مليون سنتيم من أجل تسجيل ابنته بالمؤسسة

في واقعة أثارت غضب واستياء الكثير من المغاربة، طالبت مؤسسة تعليمية خصوصية أسرة تلميذة بأداء مبلغ 625 ألف درهم (62.5 مليون سنتيم) لتسجيل ابنتها في المؤسسة للموسم الدراسي 2020-2021.

الواقعة التي أثارت الجدل واعادت النقاش حول “جشع” المدارس الخصوصية خلال أزمة كورونا، نشرها الوزير السابق و رئيس مجلس النواب السابق كريم غلاب في صفحته الخاصة بموقع فيسبوك.

و حسب الوثيقة التي نشرها غلاب، فإن إدارة المؤسسة التعليمية الخاصة طلبت من ولي أمر التلميذة أداء مصاريف تدريس الطفلة الصغيرة مطالبة إياه بأداء 625 ألف درهم لموسم دراسي كامل.

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة; اسم الملف هو 121199281_2180995718697221_2092369395932056724_o.jpg

وعللت المؤسسة المبلغ المطلوب بكون التلميذة سيتم تدريسها في قسم لوحدها ،نظرا لامتلاء حجر الدراسة، وهو ما يستدعي حسب تعبيرها توظيف أساتذة خاصة من أجل تدريسها.

وتجدر الإشارة إلى أن ، والد التلميذة سبق أن أعاد تسجيل ابنته نهاية الموسم الدراسي دون أن يتلقى أي وصل بالعملية، وحين عاد بداية الموسم الدراسي الحالي تفاجأ برفض إدارة المؤسسة قبول ابنته مع استعداد المؤسسة لإعادة رسوم ومستحقات التسجيل.

الوزير السابق و رئيس مجلس النواب السابق كريم غلاب علق على الواقعة بالقول “ليس من عادتي أن أنشر تدوينات للتعليق على الأحداث لكن يصعب السكوت على كل شيء : بطبيعة الحال، ما نراه في هذه الرسالة لا يمثل عامة الحالات، لكن أعتبره رمزا واضحا لحالة التسيب التي يعاني منها التعليم في بلادنا وذلك ليس سوى نتيجة طبيعية لتخلي الدولة عن التعليم وترك المواطن بدون حماية عرضة لحيوانات مفترسة تستغل تجاريا حب الاباء والأماهات لأطفالهم وخوفهم عن مستقبلهم. اللهم إن هذا منكر”.