بعد تصريحات الفنان أحوزار حول تقديمه رشوة للاستفادة من دعم وزارة الثقافة..نقابة تطالب بتدخل النيابة العامة

لاتزال تصريحات الفنان الأمازيغي عبد العزيز أحوزار التي تحدث فيها عن تقديمه رشوة للاستفادة من الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة، تتفاعل
وفي آخر ردود الفعل ، طالبت النقابة الديمقراطية للثقافة الوزير عثمان الفردوس بفتح تحقيق في الاتهامات التي وجهها الفنان الأمازيغي لمسؤولين كبار في وزارة الثقافة .

ودعا الكاتب العام للنقابة، رضوان الشرقاوي، في رسالة وجهها إلى عثمان الفردوس بمراسلة النيابة العامة قصد فتح تحقيق قضائي في التصريحات التي أدلى بها المغني أحوزار، والتي اتهم فيها موظفين بمديرية الفنون بالارتشاء.

وقالت النقابة أنها “توصلت بتوضيحات من الموظفين بمديرية الفنون حول هذه “الإدعاءات” وذلك قصد رفع الحيف والتحقيق بخصوص هذه التصريحات”، مبرزة أنها الموظفين أصيبوا بحالة من التذمر المعنوي والمادي بعد تعرضهم لهذه الإتهامات التي وصفتها النقابة ب”الخطيرة”.

وعبرت الهيئة النقابية ذاتها عن استنكارها لما أسمته بالهجوم على موظفي الوزارة من طرف من وصفتهم النقابة بـ “المحسوبين على الفن” والذين يطلقون اتهامات مجانية على منصات التواصل الاجتماعي، .
وطالبت النقابة بضرورة تدخل الوزير لوضع حد لهذه التجاوزات والتطاول على اختصاصات الموظفين”، وفق تعبير الرسالة.

يذكر أن الفنان الأمازيغي، عبد العزيز أحوزار، كان قد اتهم موظفي وزارة الثقافة والرياضة بـ “الارتشاء” في مبلغ 5 ملايين سنتيم على خلفية حصوله على دعم الوزارة برسم سنة 2016،