سياحة..الإيجار الموسمي يصمد أمام الحجر الصحي

شهدت عروض الإيجار خلال الموسم الصيفي الذي نودعه انخفاضا طفيفا مقارنة مع سنة 2019.

وحسب دراسة لموقع أفيتو، فقد أثرت جائحة كورونا على نشاط الإيجار، كما ساهم الحجر الصحي في حدوث تغييرات في الترتيب الاعتيادي للوجهات المفضلة لدى المغاربة.

وكشف الموقع في  في دراسة قطاعية أنجزها حول سوق الإيجار أثناء العطلة الصيفية، عن تسجيل مؤشرات وصفها بالمقبولة نسبيا بالنظر إلى أن  هذه المؤشرات تأتي في ظل سياق يطبعه ركود النشاط السياحي جراء الأزمة الصحية لجائحة كوفيد 19، والغياب الواضح للمغاربة المقيمين بالخارج عن سوق العقار.

وأوضحت المنصة أنه في موسم الذروة، سجلت المنصة نفسها انخفاضا  بنسبة 16,71 في المائة في العرض بتراجعه من 47,500 في شهر غشت 2019 إلى 40,700 إعلان منشور في شهر غشت 2020، وهو انخفاض غير ملموس اعتبارا للظروف الحالية (الحجر الصحي، منع التنقلات، إلغاء العطل…).

ومع  بداية السنة الحالية تمركز 36% حول مدينة مراكش، إلا أنه مع فرض الحجر الصحي تغير هذا المعطى بشكل ملموس؛ حيث شهدت مدينتا الصويرة وأكادير ارتفاعا مشهودا في العرض شهري يوليوز وغشت (وعلى التوالي بـ+4 في المائة  و+2 في المائة).

بالمقابل سجلت مدن مراكش، طنجة وفاس انخفاضا ملحوظا يعزى بالأساس لمختلف التدابير الصحية المعتمدة من طرف السلطات المحلية.كما رصد الموقع أن نسبة 76 في المائة من الإعلانات تعود إلى خواص راغبين   في إيجار سكناهم.

وأما بالنسبة لأسعار ليالي المبيت , فتتراوح مابين ب 300 و6000 درهم في المعدل حسب الفئات المستهدفة, فيما تتنوع الأسعار تبعا للوجهة ونوع العقار الموضوع للإيجار (شقة أو فيلا) وفترة الإقبال المنخفض أو فترة الذروة.

وحسب  بيانات المنصة أبدى طلب الإيجار لقضاء العطلة مقاومة لافتة رغم الظرفية الصحية, إذ بدا واضحا أن العديد من المغاربة استبقوا قبل الرفع التام للحجر, ليشرعوا    في البحث عن المكان المثالي والأفضل لقضاء عطلهم، وهو الأمر الذي أدى إلى ارتفاع ملموس للطلب منذ بداية شهر ماي.

و بعد ذلك، انخفض هذا المنحنى نهاية شهر يوليوز بفعل منع التنقلات ما بين العديد من المدن, لكن في وقت الذرروة سجل   ارتفاعا إجماليا يفوق 300 في المائة في الطلب حينما انتقل من 102 923 في فبراير إلى أزيد من 420 000 اتصال في شهر غشت.

وعلى مستوى الوجهات, لفت الموقع إلى أنه في سنة 2019، تمحور الطلب حول أربعة مدن رئيسية: مارتيل، أكادير، مراكش وطنجة, غير أن السنة الحالية عرفت  تغييرا واضحا بارتقاء أربع مدن أخرى على رأس القائمة في شهر يوليوز 2020: المحمدية (25 968 اتصالا)، الدار البيضاء (22 430 اتصالا)، أكادير (18 888 اتصالا) وبوزنيقة (18 854 اتصالا).

وقد أدت مختلف القرارات والتدابير المتخذة من طرف السلطات إلى حدوث تغير إضافي في الوجهات المفضلة رافقه تغير مهم في اختيار المستعملين وتوجههم نحو مدن غير تلك التي اعتادوها.