تنديد بالأحكام الصادرة في حق معتقلي “بني تجيت” ومطالب بالإفراج عنهم

عبرت جماعة “العدل والإحسان” عن قلقها الشديد من الأحكام القاسية التي صدرت في حق المعتقلين السبعة بمدينة “بني تجيت”، على إثر مشاركتهم في الاحتجاجات السلمية التي نظمها المعطلون من أجل المطالبة بحقهم في الشغل في ظل الأوضاع المزرية والتهميش وغياب العدالة المجالية الذين تعرفهما المنطقة.

وأشارت الجماعة في بلاغ لها، أنه كعادتها لجأت السلطة إلى نهج المقاربة الأمنية القمعية للتعاطي مع مطالب الشباب، فتم اعتقال سبعة من النشطاء وإحالتهم على المحكمة الابتدائية ببوعرفة التي أدانتهم بـ28 شهرا من السجن.

وأدانت الجماعة هذه الأحكام، واصفة إيها بالجائرة والقاسية في حق المعتقلين السبعة، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

وأشادت بصمود ونضال عائلات المعتقلين، وبكل أشكال التضامن مع هذا الملف، وفي مقدمتها المجهودات الجبارة لهيئة الدفاع.

ودعت إلى إنشاء جبهة محلية موحدة تنخرط فيها جميع مكونات المنطقة من أجل التصدي لمثل هذه الممارسات السلطوية.

واعتبرت أن المقاربة الأمنية التي تنهجها السلطات، لم تعد تجدي نفعا مع شرفاء الوطن، وعلى الدولة أن تتحمل مسؤوليتها لإيجاد حلول حقيقية لمشاكل المنطقة.