الأوروعربية للصحافة

من قلب هيئة الأمم المتحدة بجنيف صراخات الجالية المغربية تنديدا باعتقال محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان

نددت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بمشاركة الجالية المغربية المقيمة بالخارج من أمام هيئة الأمم المتحدة بجنيف يوم الخميس 03 شتنبر 2020 باعتقال السيد محمد المديمي رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب المناضل الحقوقي الشجاع المواطن البسيط في قوت يومه، والذي لا يملك سيارات ولا عقارات لكنه يملك قلوب الناس و قلوب المراكشيين وقلوب الجالية المغربية المقيمة بالخارج وذلك لمجابهته و شجاعته ضد عصابات المفسدين وأبرزهم عصابة “حمزة مون بيبي” التي عرفت لدى الراي العام الوطني والدولي كشبكة اجرامية للابتزاز والنصب تتقاطع فيها مصالح الجنس والمال والسلطة.

طالبت الهيئة الديمقراطية لحقوق الإنسان والجالية المغربية المقيمة بالخارج باطلاق سراح الاستاذ محمد المديمي الوطني الذي يحب وطنه و ملكه هذا الرجل المناضل ضد الظلم و التهميش والفساد شعاره كان من أجل مغرب ديمقراطي خالي من المفسدين وناهبي المال العالم, مغرب التطبيب المجاني، مغرب التعليم العمومي، مغرب التشغيل و الكرامة و العدالة الاجتماعية للشعب المغربي، كما طالبوا بفتح تحقيق عاجل في مطالب جمعيته الحقوقية وذلك بالتحقيق في المشاريع و الصفقات العمومية بمراكش وقيام السلطة المغربية بواجبها في البحث عمن سرق المواطنين حاضرهم ومستقبلهم، وهو مطلب يكفله الدستور وجميع المواثيق و العهود الدولية، وبإنهاء قرارات منع التظاهر و الوقفات السلمية التضامنية مع كل المعتقلين القابعين في سجون الذل والعار.

تحية إكبار وإجلال للدعم والإنخراط والمؤازرة بكل وعي ومسؤولية للمناضل الحرمحمد المديمي وللمطالبة باطلاق سراحه الى جانب باقي الصحفيين و المعتقلين .كما نحيي جميع المدونين والصحفيين على المساهمة في التعريف الاعلامي بقضيته
ما ضاع حق وراءه مطالب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.