الأوروعربية للصحافة

صحف عالمية: ماكرون بدأ مغامرة محفوفة بالمخاطر في الشرق الأوسط

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم الأحد، العديد من القضايا، على رأسها السياسة الفرنسية التي ينتهجها الرئيس إيمانويل ماكرون في الشرق الأوسط.

سياسة ماكرون في الشرق الأوسط

قالت صحيفة ”صنداي تلغراف“ البريطانية إن ماكرون شرع في رحلة محفوفة بالمخاطر تصدرت العناوين الرئيسية للصحف إلى الشرق الأوسط، ما أثار مزاعم بأن فرنسا تحاول إعادة تنشيط السياسة الفرنسية النافذة في العالم العربي.

أضافت: ”في الوقت الذي استفاقت فيه فرنسا من صدمة هجمات تنظيم القاعدة على شارلي إبدو عام 2015، مع بدء محاكمة المتورطين في الهجوم بباريس، فإن ماكرون هبط في العاصمة اللبنانية بيروت“.

ومضت تقول: ”خلال زيارته الثانية في أقل من شهر، عقب التفجيرات الدموية التي ضربت مرفأ بيروت، وتسببت في مقتل 190 شخصاً على الأقل، فإن ماكرون انتزع وعداً من الطبقة السياسية اللبنانية الحاكمة التي فقدت مصداقيتها بإجراء إصلاحات سريعة أو مواجهة جفاف التمويل أو ما هو أسوأ من ذلك، استهدافها بالعقوبات“.

وتابعت ”صنداي تلغراف“: ”الرئيس البالغ من العمر 42 عاماً ذهب إلى العراق في زيارة خاطفة، استغرقت 3 ساعات، مطالباً الدولة التي تمزقها الصراعات بالتأكيد على استقلاليتها في مواجهة التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران، وكذلك التوغلات التركية، ودفعت الزيارتان صحيفة (لوباريزيان) إلى الخروج بعنوان رئيسي: ماكرون يطلق السياسة الفرنسية في العالم العربي“.

وأردفت: ”في الوقت الذي تنفصل فيه الولايات المتحدة عن المنطقة، وتركز على الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر المقبل، وتنشغل فيه بريطانيا بالخروج من الاتحاد الأوروبي، بريكسيت، فإن ماكرون يصوّر نفسه على أنه الضوء الأوروبي الرائد في المنطقة“.

ورأت الصحيفة أن المغامرة المحفوفة بالمخاطر، كما وصفها ماكرون نفسه، بدا في بداية الأمر أنها تؤتي ثمارها.
واستطردت: ”في رحلته الأولى إلى لبنان، لقي استقبال الأبطال، ووقّع 60 ألف شخص التماساً يطالبون فيه بإعادة لبنان إلى السيطرة الاستعمارية الفرنسية، وهو الدور الذي تخلّت عنه لبنان في عام 1943“.

وأضافت: ”ولكن عندما عاد ماكرون مرة أخرى إلى بيروت الأسبوع الماضي، فإن الأمور لم تكن سلسة، وهذه المرة نظر البعض إلى قراره بالعودة بعد توافق الفصائل السياسية على رئيس الوزراء الجديد مصطفى أديب بوصفه مؤشراً على اعترافه بالحرس القديم، المتهم بالفساد على نطاق واسع“.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.