قضاة: عقوبات حبسية تنتظر إجرام قناة مجهولة على موقع “يوتيوب”

قال المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب بالدار البيضاء إنه عقد اجتماعا عن طريق آليات التواصل عن بعد، خُصص للتداول في شأن الفيديوهات المفبركة التي ما فتئت تنشرها قناة مجهولة على “يوتيوب” تدعى “بلا حدود”، تتضمن أكاذيب وإهانات جارحة في حق العديد من القضاة بهدف تشويه سمعتهم لدى الرأي العام، خدمة لأجندات جهات معينة.

وأشار بلاغ   نادي قضاة المغرب أنه بعد نقاش مستفيض، خلص الاجتماع إلى التأكيد على “تضامنه المطلق مع جميع القضاة الذين يتم تشويه سمعتهم بشكل ممنهج من طرف القائمين على تلك القناة، بهدف إرهابهم وثنيهم عن القيام بمهامهم الدستورية في ضمان سيادة القانون”.

وسجّل المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب بالدار البيضاء، في بلاغه الموقع من طرف مصطفي رزقي، رئيس المكتب الجهوي، أن “العشرات من الفيديوهات المنشورة في تلك القناة تشكل أفعالا جرمية معاقبا عليها بعقوبات حبسية، ولا علاقة لها بالعمل الصحافي المهني المسؤول”.

ودعا المكتب الجهوي “الجهات المعنية إلى تحمل مسؤوليتها في صيانة سمعة وهيبة واستقلالية القضاء وكرامة القضاة كالتزام دستوري”، معبّرا عن “اعتزامه سلوك جميع المساطر القانونية في مواجهة القائمين على تلك القناة، الذين يعتقدون أن البحث عن البوز عن طريق التشهير بإخفاء الهوية سيحول دون تنزيل القانون في حق أفعالهم الجرمية”.

وفي وقت سابق وجه الحقوقي عبد الحميد ابن احساين، شكاية مستعجلة إلى رئيس النيابة العامة بالرباط ضد قنوات “غير قانونية” على “يوتيوب”.

واعتبر الحقوقي المشتكي أن هذه القنوات تقوم بنشر أخبار ودعايات كاذبة تتمثل في “تحريض المواطنين على الإرهاب، التحريض على الملكية والتشكيك، إشهار صور ملكية في الشاشة الأمامية ونشر أخبار زائفة من أجل رفع نسب المشاهدة، إشهار صور المدير العام للأمن الوطني، الانفصال وتحريض المواطنين، التشهير والابتزاز والسب والقذف”، وفق تعبير الشكاية.