تيزنيت : أرباب المقاهي والمطاعم يشتكون من “ ارتجالية و عدم حياد” السلطات المحلية

انعقد يوم الاثنين 24 غشت 2020 وبشكل استعجالي اجتماع لجمعية أرباب المقاهي والمطاعم بتيزنيت لتدارس الوضعية الحرجة والمتأزمة التي يمر منها مهنيو قطاع المقاهي والمطاعم والناتجة عن الضربات المتتالية التي يتعرض لها القطاع بشكل مستمر. الاجتماع انعقد في احترام تام للإجراءات الوقائية والاحترازية من فيروس كورونا “كوفيد 19”. وبعد نقاش مستفيض وجاد خلص الاجتماع إلى ما يلي:

1- تأكيدنا كجمعية أرباب المقاهي والمطاعم بتيزنيت أننا لم نصدر أي بلاغ بخصوص منع المهنيين من نقل المباريات الكروية وعلى رأسها المقابلة النهائية ليوم الاحد 23 غشت 2020 ، والجمعية التي قامت بإصدار هذا البيان ضد مهنيي القطاع لا تمثل إلا نفسها لأنها ضد مصالح أرباب المقاهي والمطاعم، كما أن السلطة الاقليمية هي الوحيدة المخول لها هذا المنع عن طريق استصدار قرار بهذا الشأن إن استدعى الأمر ذلك ولا يمكن لأي جمعية أن تفرض هذا المنع ولا أن تقوم مقام السلطة المحلية.

2- شجبنا لبعض قرارات السلطة المحلية الغير منسجمة والعشوائية بنفوذ جماعة تيزنيت بخصوص منع نقل المباراة النهائية ليوم الأحد 23 غشت في بعض المقاطعات الادارية وعلى رأسها المقاطعة الرابعة، حيث تم منع أرباب المقاهي والمطاعم بنفوذ المقاطعة من طرف أعوان السلطة من نقل المباريات في غياب أي قرار رسمي من طرف الجهات المختصة يدعوا لذلك.

3- تحميلنا مسؤولية عشوائية وارتجالية قرارات السلطة بخصوص منع نقل المباريات في بعض المقاطعات الادارية والسماح لها في مقاطعات اخرى للسلطة الاقليمية، حيث تسبب هذا المنع في إحداث فوضى بالمدينة، نتج عنه ازدحام بعض المقاهي بعد أن تحول إليها زبناء المقاهي التي منعت من نقل المباراة مما عرقل عملية احترام التدابير الوقائية والاحترازية من فيروس كورنا التي تستدعي التباعد الاجتماعي.

4- دعوتنا جميع أرباب المقاهي والمطاعم للالتزام بالشروط والتدابير الوقائية والاحترازية من فيروس كورونا ( التباعد الاجتماعي، إجبارية ارتداء الكمامات، تعقيم المحلات…) حفاظا على سلامة المرتفقين والمستخدمين.

5- استنكارنا كجمعية أرباب المقاهي والمطاعم لعدم حيادية السلطة في التعامل مع الجمعيات المهنية لنفس القطاع، حيث يتم التنسيق مع الجمعية المعلومة والموالية للسلطة في حين يتم إقصاء جمعية أرباب المقاهي والمطاعم في مجموعة من المحطات وهو ما يتنافى مع خطاب صاحب الجلالة ودستور المملكة.

6- رفضنا للأساليب الاستبدادية والابتزازية ضد أرباب المقاهي والمطاعم والتي يمتهنها بعض حديثي العهد بالعمل الجمعوى ، حيث يتم ترهيب أرباب المقاهي والمطاعم للانخراط الاجباري في إحدى الجمعيات مع فرض مجموعة من العمليات التجارية على المهنيين (بيع …شراء) وهو ما يتنافى مع اهداف العمل الجمعوى التطوعي النبيل.

7- امتعاضنا الشديد وقلقنا المستمر بخصوص المضايقات المتتالية التي يتعرض لها القطاع في ظل الغياب التام لدعم الدولة لمهنيي القطاعات التجارية عامة وقطاع المقاهي خاصة ،على غرار باقي القطاعات التي تستفيد من دعم الدولة والتي نذكر منها على سبيل المثال : “قطاع النقل”، “قطاع الفلاحة” …

8- تأكيدنا للدور الهام الذي يؤديه القطاع من خلال مساهمته في تشغيل الآلاف من الأيادي العاملة في صفوف الشباب والنساء ومساهمته كذلك في التخفيف من حدة البطالة ودوره الكبير في تنمية النسيج الاقتصادي الوطني ، و توفيره للفضاءات والمرافق العمومية

9- دعوتنا للمجالس المنتخبة والسلطة الاقليمية لدعم قطاع المقاهي والمطاعم بتيزنيت في ظل أزمة جائحة كورونا، كما نذكر السلطة الاقليمية وجماعة تيزنيت بضرورة التعجيل في التجاوب الايجابي مع المذكرة المطلبية التي سبق لنا كجمعية أرباب المقاهي والمطاعم أن تقدمنا بها لعامل الاقليم في لقاء سابق بعمالة تيزنيت يوم الاربعاء 13 ماي 2020 وكذا مع رئيس جماعة تيزنيت يوم 14 ماي 2020 بمقر الجماعة.

التوقيع: رئيس جمعية أرباب المقاهي والمطاعم بتيزنيت