قاض بالمحكمة يتقدم بشكاية ضد محام اعتدى عليه بالضرب العنيف والجرح والسب والإهانة،

تقدم قاض في المحكمة الإبتدائية بتطوان، بشكاية إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة، ضد محام بهيئة طنجة.

واتهم القاضي، وفق نص الشكاية، المحامي بتعنيفه والإعتداء عليه بالضرب والجرح والسب والإهانة، مُشيرا إلى أنه هدده بالتصفية الجسدية وعرضه للتعنيف و الركل، بسبب خلاف له حول قطعة أرضية فلاحية.

وأوضح القاضي في شكايته، أن الأمر يتعلق بأرض تتواجد في البادية في ملكية زوجته، وكلّتها له، قبل أن يتفاجأ خلال زيارته لها في عطلة ، أن السياج و الأعمدة الخشبية المحاطة بالأرض الفلاحية المجاورة للملك قد تم هدمها، وسرقتها ليلا، مع منعه من ولوج القطعة الأرضية المذكورة.

وأورد أنه توجه برفقة المفوض القضائي بتاريخ 22/08/2020  إلى عين المكان لمعاينة واقعة الهدم والسرقة والمنع ، وبعد المعاينة وتأكده من ذلك غادرا المكان ، مشيراً إلى أنه وفي طريق بعيد من مكان الأرض الفلاحية، تفاجأ بسيارة رباعية الدفع ترجل منها رجلين وامراة ، أحدهما هو المحامي الذي بدا حسب شكاية القاضي بالصراخ والاتجاه نحو سيارته جريا متلفظا بعبارات مسيئة وعرضه حسب قوله للكم على مستوى العنق وأسفل الرأس.

وقال إنه “بعد أن أشبعني لكما وضربا في أنحاء الجهة اليسرى العلوية من جسدي ، بدا هو وخادمه بمحاولة سحبي وجري بالقوة وبالضرب لاخراجي من داخل السيارة إلى أن تمكنا من جري خارجا ، وأنذاك خرج المفوض من السيارة محاولا إبعادهما عني أنذاك أخرجت هاتفي من جيبي ليسلبه مني بالقوة ويقوم بالرفس عليه برجله إلى أن كسره وأصبح غير قابل للاشتغال ، و بعد أن تمكن المفوض من إبعاد المحامي من عملية توجيه اللكم لي ، ليتفوه بأقوال تتضمن السب”.

وأضاف أنه تمكن من الفرار “بدخولي إلى السيارة ليلتحق بي المفوض القضائي وهو ماسكا هاتفي الشخصي المكسر لأنقل بعدها مباشرة بواسطة سيارة خاصة لصديق إلى المستشفى لإحساسي بألم شديد كوني لا أتحكم في كتفي الأيسر ، وكذا عنقي ليسلم الطبيب بعد العلاح شهادة طبية مدة العجز بها 21 يوما، وأنه في عند نومي شللت جهتي اليسرى ولا أستطيع التحكم فيها مسببة لي ألما شديدة لألج إلى المستشفى وآخد مسكنات الألم تلك”.

“علما سيدي أن ذلك الشخص (المحامي) سبق أن شاهدته من قبل وهو يرصد سيارتي ويتأكد من ترقيمها مرتين، لما استوقفتها أمام مكتب المفوض، وأنه دخل إلى نفس المكتب وخرج منه بسرعة، دون أن أعلم سبب تلك الزيارة، وأنه تأكد لي من ذلك بعد رؤية وجهه لحظة الاعتداء علي” تُضيف الشكاية.