“نقابة الصحافة” تطالب الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بالتكفل بعامليها المصابين بكورونا

عبرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، اليوم الخميس، عن أسفها من الإصابات المؤسفة لعدد من العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وتحديدا بقسم الوحدات التلفزية المتنقلة بقناة الرياضية.

وذكّرت النقابة في بلاغ لها، بإصدارها دليلا لفائدة العاملين والمؤسسات، نبهت فيه لخطورة الوضع، وقدمت جملة من الإرشادات المستقاة من تجارب دولية ومراجع علمية مختصة في الموضوع.

وطالبت النقابة بضرورة تكفل إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بالمصابين من العاملين بالفيروس من حيث مصاريف الإقامة والاستشفاء، مؤكدة على ضرورة فتح تحقيق حول الجهة المتراخية، التي سمحت بخطأ نقل الفيروس للمصابين، وتقديم كل التوضيحات بشأن هذه الحادثة، درءا للإشاعة.

كما دعا بلاغ النقابة إلى حماية العاملين بالشركة من صحفيين ومستخدمين من خطورة انتقال العدوى، وذلك عبر توفير شروط التعقيم، واحترام شروط العمل بتباعد، ونقل المستخدمين والصحفيين العاملين في ظروف الليل أو التنقل للميدان في ظروف تضمن تجنب الإصابة بالعدوى.

وشددت النقابة على تدعيم شروط السلامة عبر توفير تعقيم كاف للجميع، وتوفير كميات وافرة من الكمامات تراعي استعمالها المحدود زمنيا.

وخلص البلاغ إلى ضرورة إعادة تقييم شروط العمل بما يضمن تجنب الاختلاط المهدد لسلامة الصحفيين والعاملين، مع تمكين العاملين حضوريا من كل تسهيلات التنقل بما يتلاءم وظروف العمل.