بالفيديو زهجوكة.. فن همشته الصحافة المغربية …؛ ويعرفه العالم و أوصى به الكونكرس

جهجوكة العالمية ـ ضواحي القصر الكبير ـ على قناة Mbc

على بعد حوالي 15 كيلومترا عن مدينة القصر الكبير، وعلى امتداد الطريق إلى شفشاون، تقع قرية جهجوكة. بيوتها المبنية بالطوب وروث البهائم، مازالت منذ خمسينيات القرن الماضي، تستضيف أعمدة الأدب والموسيقى في أمريكا وأوروبا، ممن تسحرهم أنغامها الغرائبية ورقصات رجالها الوثنية أمام النار ودخان الكيف.

صدارة “الغياط” داخل التشكيلة الاجتماعية في قرية جهجوكة، كانت تدفع النساء الحوامل إلى الدعاء: “مصاب يكون غير فقيه فحال بّاه.. أما غياط بزّاف عليه”.

يتميز موسيقيو جهجوكة الذين يحمل أغلبهم اسم العطار، ويسكنون  الحي العلوي من المدشر (الحومة الفوقية)، بسمرة بشرتهم، على عكس “الشرفا” الذين

يسكنون “الحومة الوسطية” ويحملون الخصائص الجينية نفسها التي لسكان الجبل؛ أي البشرة البيضاء. فمن أين جاء هؤلاء العطارون الذين استبدلوا المعاول بالغيطة والطبل، والتحفوا الجلود، واعتمروا قبعاتٍ من الدوم الخشن، وأقاموا حيثما نفخ الريح؟

أحفاد إله الماعز الروماني..

الحديث عن جذور جهجوكة  لم يكن أبدا محط اتفاق من كتبوا عنها من الغربيين، وفي مقدمتهم الأمريكيون، فرغم  تعدد المؤلفات حول الفرقة وموسيقاها، فلم تتوصل هذه الكتابات إلى تحديد أصل لهذه الموسيقى وتاريخها. فالشاعر الأمريكي  William Burroughsذهب إلى أن هذه الموسيقى سبقت دخول الإسلام إلى المنطقة بأربعة قرون، فيما اعتبر Adrian Fariborz في كتابه “The Master Musicians of Joujouka” أن أصول هذه الموسيقى إيرانية؛ وأنها تلاقحت مع الحضارات التي عبرت حوض البحر الأبيض المتوسط واستقرت على ضفافه مثل الحضارة الرومانية، خصوصا فيما يتعلق برقصة “باجلود” التي تحاكي إله الماعز عند الرومان “بام” الذي يخصب كل أرض يرقص فوقها وكل أنثى تلمسها شطائبه.

من فوق “حجرة بوسعيد” يخوض الموسيقيون في عزف “الباجلودية” على ألسنة اللهب المستعر، وفيما تكون آذان المتفرجين مستسلمة كليا للنغمات المتسارعة، فإن أعينهم تظل يقظة ، مترقبة انبعاث الإله الماعز من جهات الغابة، حاملا شطبتي الزيتون. وفجأة يظهر باجلود، ملتحفا جلود الماعز، وهو يرتعد ويرتعد على إيقاع الموسيقى التي تعزف خصيصا له، وطلبا لبركاته في تخصيب النساء والأرض، كما كان الأمر بالنسبة للإله “بام” إله الماعز عند الرومان.

ما لم تلتفت إليه الدراسات التي حاولت مقاربة ظاهرة جهجوكة هو أن هؤلاء الموسيقيين الذين يسكونون “الحومة الفوقية”من المدشر، ويتقافزون فوق النار ويلبسون الجلود؛ يلقبون من طرف باقي ساكني المدشر بـ”الجديان”: إنهم حفدة الإلاه الروماني “بام”.

 

الرجل الذي حرث بالأسد

موسيقى ” جهجوكة” تأثرت أيضا بدخول الإسلام إلى المنطقة وانتشار التصوف بها؛ حيث ستغدوا مثل العديد من الفرق الموسيقية الموالية للزوايا، مزيجا من التعبير الصوفي الوثني، خصوصا وأن المدشر سيصبح قلعة للطريقة التيجانية بقبيلة “أهل سريف”.

كما كان لارتباط المدشر بضريح الصوفي أبي العباس أحمد الشويخ السريفي، المعروف بسيدي أحمد الشيخ، و الذي الذي ظهرت على يده الكرامات، وحيكت حوله الأساطير، ومنها أنه كان يحرث أرضه بمحراث يجره ثور فظهرت أمامه امرأة حامل وأخبرته بأن حمّى وحمها لن تخمد إلا إذا ضحّى بالثور الذي يجر محراثه وأطعمها منه، لم يتردد أبي العباس في ذلك وعندما أعد لها طعاما شهيا وجاءها به، وقف مشدوها أما مشهدلم يخطر له ببال؛ رأى أسدا طيعا مربوطا إلى المحراث. ومن يومها وهو يحرث أرضه بمحراث يجره أسد. هذا السند الصوفي- الغرائبي لدى أهل مدشر جهجوكة، سيقيد الفرقة الموسيقية بالعزف كل يوم جمعة أمام ضريح أبي العباس أحمد الشويخ السريفي، امتنانا للسيد  الذي حرث أراضي المدشر بمحراث يجره أسد. عن ذلك يحكي الدكتور حاتم العزوزي، عن جده الذي كان فقيها “مشارط” في مدشر جهجوكة: كان جدي يقول أنه جال العديد من القبائل والمداشر في المغرب، حيث يقتصر نشاط “الجْماعة” يوم الجمعة على الصلاة وقراءة القرآن، باستثناء جهجوكة الذين يستقبلون الجمعة بالطبل والغيطة أمام ضريح سيدي احمد الشيخ.

تميز موسيقى جهجوكة جعلها محط اهتمام السلاطين، السعديين ثم العلويين، الذين خصوا “زهجوكة الطبالين” (هكذا وردت في بعض الظهائر السلطانية) بعدد من ظهائر التوقير، وعلى عهدهم أصبحت موسيقى جهجوكة “موسيقى البلاط” تعزف للسلطان وترافقه في خرجاته إلى السلم والحرب.

 

بول بولز هبة جهجوكة..

يعتبر الكاتب والمؤلف الموسيقي الأمريكي Paul Bowles أول من سجل رواية محمد شكري “الخبز الحافي” كسرد شفهي وليس ككتاب. كما سجل حكايات محمد المرابط، صياد السمك الذي صنفه هنري ميلرضمن أهم كتاب العصر، ونشر حكايات سائقه العربي العياشي في العالم، وعلق لوحات طباخه محمد الحمري في متاحف لم يحلم بها كبار التشكيليين العرب.

كان بولز، الذي يرجح أنه التقى صدفة فرقة “جهجوكة” حوالي سنة 1950، قد حل بطنجة سنة 1931، قادما إليها من باريز، وكان همه أن يعثر على أشكال تعبيرية طرية لم تلمسها آلة الحضارة، لكي ينقلها إلى القارئ الأوروبي والأمريكي، وقد قام، لقاء ذلك بتسجيل كثير من ألوان الموسيقى الشعبية التي كانت متداولة في المغرب بداية الخمسينيات، إلا أن لقاءه صدفة، هو وصديقه الرسام والشاعر Brion Gysin، بفرقة جهجوكة جعله يضع كل تلك الموسيقى وراءه، وينطلق باحثا ومُدوِّنا لهذه الموسيقى التي كانت غاية في التنظيم والتعقيد، و متفردة من حيث إيقاعاتها وتنوع مصادرها اللحنية.

في سنة 1952 فتح براين غايسن مطعم “ألف ليلة وليلة” بطنجة، بغاية الترويج لموسيقى جهجوكة؛ التي سكنته، حتى أنه كان يقول “هذه هي الموسيقى التي أريد أن أسمعها طول حياتي”، وقد وصل ولع براين غايسن بجهجوكة، كنمط حياة، أن “منزله بطنجة أو بباريس كان مفروشا على الطريقة المغربية، ولم تكن جلساته تخلو من الشاي المغربي والكيف، كما وصل تماهيه بأهل جهجوكة أنه كان ينادي  المعلم عبد السلام العطار بأبي وأبناءه بإخوتي.

 

جهجوكة فرقة عالمية

أصبحت جهجوكة منذ الخمسينيات محجا لكبار الموسيقيين الذين اشتغلوا على موسيقاها تسجيلا واستلهاما ومزجا، إذ أن أولى تجارب”الفزيون” العالمية انطلقت من “جهجوكة”. ففي بداية الستينات زار Brian Jones، عازف القيتار ضمن فرقة Rolling Stones القرية، بدعوة من صديقه براين غايسن؛ وقضى رفقة موسيقيي جهجوكة أياما، لم يكن يصحو فيها من دوخة الكيف إلا لينغمس في دوخة تلك الموسيقى التي لا يمكن لدارس “النوتة والسُّلم الموسيقي الغربي، بل حتى للمتمكن من “السُّلم الموسيقي الشرقي، المرتكز على “ربُع البعد”، أن يسلك متاهات هؤلاء العازفين الذين أطلقوا على رئيس فرقتهم، عبد السلام العطار،  لقب “الجنيوِْن”! وقد أثمرت زيارة براين جونز تلك تسجيلا في1968، اعتبره النقاد من النماذج العالمية الأولى في “الموسيقى التجريبية”. في يناير 1973 زار  Ornette Coleman؛ ساكسوفونيست (Free Jazz) جهجوكة، حاملا فكرة مسبقة عن قدرته كعازف جاز حر على العزف مع جميع أنواع الموسيقى “البدائية” ليصطدم بدوره بالبناء المركب والواعي لهذه الموسيقى، حيث أنتج رفقة جهجوكة ألبوم ” Dancing in our head” (الرقص داخل رؤوسنا)، وتوالت الفرق العالمية بعد ذلك على القرية الصغيرة، كما أصبح “الغياطين-الطبالين” وجوها مؤلوفة في كبريات مهرجانات  الروك والجاز، في أوروبا وأمريكا.

في1989 زار  Mick Jagger رفقة أعضاء فرقة Rolling Stones جهجوكة لتسجيل بعض المقاطع لألبومه Steel Wheels.  كما ساهمت الفرقة في الموسيقى التسجيلية للفيلم المستوحى من رواية “المأدبة الحافيةLe festin nu” لعاشق الفرقة الكاتب الأمريكي William Burroughs، إلا أنه وبعد استقرار بشير العطار، ابن لمعلم، بنيويورك بداية من سنة 1990 دخلت  جهجوكة في اتجاهات موسيقية لم تكن محط رضا جميع أعضائها.

 

لغة جهجوكة

غرابة وتميز سكان قرية جهجوكة وصل حدَّ أنهم تواضعوا على اختراع لغة خاصة بهم، أطلقوا عليها “الغوص”. من جملة ما يحكيه قدماء الجهجوكيين أنه بعد عام على انتقال فرقة الغياطين والطبالين، سنة 1952، للعزف في مطعم “ألف ليلة وليلة” الذي افتتحه الكاتب الأمريكي براين غايسن في طنجة، وقع نفي محمد الخامس في غشت 1953، فاتصل شيوخ المدشر بكبير الفرقة عبد السلام العطار “الجنيون” وطلبوا منه أن تعود الفرقة إلى جهجوكة احتجاجا على ما حدث للسلطان بن يوسف؛ ولتشفير تلك المكالة، استعمل الطرفان لغة “الغوص” التي مازال أهالي المدشر يتحدثون بها إلى الآن

الرجل بلغة الغوص هو (البرغول) والمرأة (الكدوة) والأكل (الكنّ) والمنزل (الكراوة) والكيف (السكروري) والعمل الموسيقي (التلبيطة) والنقود (الكراير)…

نجوم ظل جهوكة

حجبت الغيطة ما سواها من فنون جهجوكة المتعددة، التي ظلت تشكل، إلى جانب الغيطة والطبل، ملامح مشهد ثقافي- اجتماعي شامل، تحضر فيه المرأة، كما يحضر فيه “الشرفا” المتطلعون إلى محاكاة أشكال ثقافية مركزية، فبفعل احتكاك سكان المدشر بالبلاط السلطاني، ثم بقصر الخليفة السلطاني في تطوان، استطاعت نخبة منهم أن تشكل فرقة للمديح والسماع الصوفي، تتغنى بقصائد كبار الصوفيين كالإمام البوصيري وابن الفارض وغيرهم.

كما كانت بالمدشر فرقة موسيقية نسوية، تقودها الفنانة  فطمة المنانة، تؤدي الحضرة الشفشاونية التي يطلق عليها نساء جهجوكة “الكَالوسي” إلى جانب أغنيات محلية رائعة؛ كانت مزيجا من الإلحان والايقاعات الأندلسية والجبلية.