الجامعة الوطنية لجمعيات ارباب ومستغلي الحمامات التقليدية و الرشاشات بالمغرب تستنكر بلاغ وزارة الصحة

بيان استنكاري

واصل اعضاء مكتب الجامعة الوطنية لجمعيات ارباب ومستغلي الحمامات التقليدية و الرشاشات بالمغرب عن بعد قصد دراسة و مناقشة البلاغ الصادر عن وزارة الصحة يوم2020/08/9 مفاده أن الحمامات توفر كل الظروف لانتقال عدوى كوفيد 19 داخلها، على اعتبار انها أماكن مغلقة وتنعدم فيها التهوية، ناهيك عن التقارب الذي يكون داخل الحمامات، وهو ما يكل بيئة مناسبة لانتشار الفيروس.

وعلى اثر ذلك نصدر هذا البيان الاستنكاري الذي جاء ليعمق مأساة و معاناة ارباب الحمامات مما عانوه من اغلاق امتثالا لاوامر ادارية خلال اربعة اشهر تمتد من 2020/03/16 الى2020/06/18،ثم جاء القرار الاخر الذي سمح باعادة فتح بعض القطاعات منها الحمامات بشروط تعجيزية الذي استجاب له البعض رغم ان هذه الشروط عمقت مآسي ارباب الحمامات الذين يعانون اصلا من ديون ومصاريف المستخدمين و الصيانة و الكراء و واجبات انخراط الماء و الكهرباء ناهيك عن ما ينجم من ذلك من خسارات في البنية التحتية للحمام دون تدخل الدولة لمساعدة ارباب الحمامات على تحمل تبعات الجائحة و جاء البلاغ الذي هو محطة تساؤل و استنكار ليجهز عن آمل ارباب الحمامات في تحسن و ضيعتهم دون اعتماد وزارة الصحة على معطيات و دراسة علمية مضبوطة الشيء الذي أثر على الحمام كموروث ثقافي اللآمادي علما لم تسجل و لو اصابة كورونا واحدة عبر الحمامات بكافة ربوع المملكة بحيث اصبح جهة توجس وخوف من رواده.

و أمام هذه الوضعية الملتبسة وهذه الخرجات الغير مدروسة و الغير مبنية على قواعد البحث العلمي المتعارف عليه دوليًا فإننا ندعوا وزارة الصحة في شخص وزير الصحة بإجراء بحث و دراسة لهذا الموروث اللآمادي و اعطائه الاهتمام اللازم و المطلوب.
و تبقى الجامعة الوطنية لجمعيات ارباب و مستغلي الحمامات التقليدية و الرشاشات بالمغرب رهن اشارتكم في إنقاد و اتخاد الخطوات الكفيلة لحماية حقوق أرباب الحمامات و مستخدميهم من الانهيار الاقتصادي.