فضيحة الفيديو المسرب عن كورونا بمراكش.. تنسيق مستعجل بين الداخلية والصحة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه

 

 

أحدثت الصور والفيديوهات المسربة من أحد صالات الاستقبال بمستشفى ابن زهر بمدينة مراكش المخصص لاستقبال مرضى كورونا جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي وربكت حسابات وزارة الصحة بالمدينة .

وخلفت الصور والفيديوهات المسربة صدمة في أوساط المغاربة ، حيث يظهر مرضى مفترضون بكورونا وهم يفترشون الأرض في قسم المستعجلات، وآخرون في باب المستشفى لا يجدون من يتحدث إليهم.

وأظهر مقطع فيديو مواطنين يشتكون  الإهمال تجاه المرضى وبعض المخالطين ممن جاؤوا للكشف .

ويعتبر مستشف ابن زهر او المامونية الموجود وسط المدينة القديمة لمراكش من المستشفيات التي تفتقر إلى الأليات الحديثة نظرا لقدمه.

هذا الوضع دفع وزارة الصحة الى التحرك بشكل مستعجل للتنسق مع مصالح ولاية مراكش ، لايجاد حل وإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل أن يخرج الوضع في مراكش عن السيطرة وسط تصاعد عدد الإصابات بكوفيد19 .

وعلمت الأيام24 أن وزارة الصحة اوفدت لجنة مركزية الى  مراكش، من أجل لقاء المسؤولين الجهويين والاقليميين وكذا المسؤولين بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس.

وسوف تركز اللجنة على  سبل دعم المديرية الجهوية للصحة بمراكش والمستشفيات التابعة لها، والمركز الاستشفائي الجامعي للتعامل مع الحالات الجديدة والمصابة.