شاهد.. أول فيديو يٌظهر اعتقال رئيس مالي اثر التمرد العسكري

 

شهدت مالي تطورات متسارعة اليوم الثلاثاء في أعقاب تمرد عسكري في قاعدة كيتي  قرب العاصمة باماكو، أسفر حتى الآن عن اعتقال عدد من كبار الضباط والوزراء ورئيس الدولة.

وصرح مصدران أمنيان لوكالة رويترز بأن جنوداً متمردين اعتقلوا رئيس مالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، الثلاثاء (18 غشت  2020). ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من متحدث باسم كيتا.

وأثارت سيطرة العسكريين الماليين على قاعدة كاتي قلق واشنطن والدول المجاورة لمالي من احتمال الإطاحة بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، الذي يواجه منذ شهرين حركة احتجاج غير مسبوقة منذ انقلاب عام 2012.

وقال رئيس وزراء مالي، بوبو سيسيه، في بيان إن الحكومة المالية تطلب من العسكريين المعنيين “إسكات السلاح”، وتبدي استعدادها لأن تجري معهم “حواراً أخوياً بهدف تبديد أي سوء فهم”.

 

تمرد عسكري في مالي وأنباء عن اعتقال رئيس الوزراء وأعضاء في حكومته

شهدت قاعدة عسكرية قريبة من العاصمة المالية باماكو، اليوم الثلاثاء، إطلاق نار مكثف، وسمع دوي انفجارات.

وأوردت وكالة الأنباء الفرنسية، أنه ترد أنباء عن تمرد وحدات من الجيش في ثكنة قرب العاصمة باماكو، وتقول مصادر إن انقلابا عسكريا جرى وتم اعتقال وزيري الخارجية والمالية ورئيس البرلمان.

وحدث التمرد في قاعدة “كاتي” العسكرية التي تقع على مشارف العاصمة، فيما قالت وسائل إعلام دولية أنه  تم اعتقال عدد من الوزراء وبعض كبار الضباط ونقلهم إلى أماكن مجهولة من قبل المتمردين.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن مسؤول عسكري قوله، إنهه “تمت محاصرة العاصمة باماكو لمنع أي تمرد قد يحدث”.

وأكد أن الصورة لم تتضح حتى الآن، وقال “من المستحيل الان الحصول على معلومات مؤكدة رغم تصاعد وتيرة إطلاق النار خلال الساعات الماضية”.