مركز تحاقن بالدم يحذر: احتياطي الدم يكفي لـ3 أيام فقط والتبرع بالدم واجب إنساني

دق المركز الوطني لتحاقن الدم، ناقوس الخطر بشأن التراجع المهول لمخزون الدم، حيث أن احتياطي أكياس الدم بالمغرب يكفي لثلاثة أيام فقط، بحسب ما العمراوي ناجية، طبيبة ومسؤولة التواصل والتحسيس بالمركز الوطني للتحاقن بالدم،

ووجه المركز الوطني لتحاقن بالدم، نداء مستعجلا، للمواطنين المغاربة، يحثهم على التبرع بالدم في أقرب وقت، سواء داخل مراكز التحاقن بالدم أو وحدات التابعة لها.

وقالت العمراوي ناجية، طبيبة ومسؤولة التواصل والتحسيس بالمركز الوطني لتحاقن بالدم، في تصريح لـ”اليوم 24″، إن التبرع بالدم مسؤولية جميع المواطنين، وواجب إنساني.

كما لفتت المتحدثة نفسها الانتباه، إلى أن مخزون أكياس الدم على الصعيد الوطني، يكفي لـ3 أيام فقط، مبرزة أن حاجيات المركز الوطني لتحاقن بالدم تقدر بألف كيس من الدم في اليوم.

وأوضحت الطبيبة، أن أكياس الدم تتوزع على عدة مدن على الصعيد الوطني؛ لكن الخصاص الكبير يكون في مدن الدار البيضاء، الرباط، وطنجة وفاس ووجدة، لأن هذه المدن، بحسبها، تضم عددا هاما من المراكز الاستشفايية الجامعية، والمستشفيات العمومية، بالإضافة إلى عدد من المصحات؛ حيث احتياجات أكياس الدم تتراوح مابين 150 إلى 500 كيس بشكل يومي.

علاوة على ذلك، قالت العمراوي ناجية، إنه ثمة عددا من النساء الحوامل اللواتي يتعرضن إلى نزيف حاد، هن في حاجة شديدة إلى الدم، إضافة إلى المرضى المصابين بأمراض مزمنة أخرى تحتاج إلى الدم.

وأفادت المتحدثة نفسها، بأن فصل الصيف عموما يعد من الفترات الحرجة على مستوى التبرع بالدم على الصعيد العالمي، لكن هذه السنة، تزامنت هذه الفترة مع جائحة كوفيد-19، فبعض المواطنين يخشون انتقال العدوى، فضلا عن العطلة الصيفية، وبالتالي من الطبيعي أن نشهد تراجعا على مستوى التبرع بالدم.

إلى جانب ذلك، أشار المصدر نفسه أن المركز الوطني لتحاقن الدم، قام باستراتيجية خلال شهر يوليوز الماضي لتدارك هذا التراجع، مبرزة أن المركز المذكور تواصل مه شركائه على المستوى الوطني، لضمان حاجيات هذه الفترة من أكياس الدم.

وقالت المتحدثة نفسها، إنه في البداية الجائحة قدمت السلطات العمومية تراخيص للمواطنين من أجل التوجه إلى مراكز الدم، مشيرة إلى أنه في الاسبوع الماضي، أطقلت وزارة الداخلية حملة التبرع بالدم داخل مقر الوزارة، في العاصمة الرباط، وهذه الحملة ستستمر خلال الأسابيع المقبلة، كما أن الوزارة تطلق حملات من هذا النوع بين الفينة والأخرى طيلة السنة.

هذا، وطمأنت المتحدثة نفسها، المواطنين بأن لا يخشون من فيروس كوفيد-19، أثناء تبرعهم بالدم داخل مراكز التحاقن بالدم، مشددة على أن المسؤولين على عملية التبرع بالدم، يحترمون الإجراءات الاحترازية التي تنص عليها وزارة الصحة، وبالتالي لا خوف من انتقال العدوى داخل المراكز المذكورة، فضلا عن أن الطبيب يفحص المتبرع فحصا دقيقا ويأخذ بعين الاعتبار أعراض الفيروس.

ويشار إلى أنه على الصعيد الوطني يوجد 18 مركز تابع للمركز الوطني لتبرع بالدم و24 بنك الدم.