المئات يتظاهرون وسط مدريد احتجاجا على إلزامية “الأقنعة الواقية”

على وقع هتافات “حرية”، تظاهر المئات، الأحد، في مدريد رفضا لوضع الكمامة الإلزامي ولتدابير أخرى تم فرضها للحد من تفشي فيروس “كورونا المستجد”.

وتجمع الحشد، الذي لبى دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل علم إسباني عملاق في ساحة بوسط العاصمة الإسبانية.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب على بعضها “الفيروس غير موجود” و”الكمامة تقتل” و”لسنا خائفين”.

وقالت بيلار مارتن (58 عاما)، المتحدرة من سرقسطة (شمال شرق البلاد)، إنها جاءت للمشاركة في التحرك لأنها تعتقد بأن حكومات العالم أجمع تغالي في عدد الأشخاص المصابين بهدف الحد من الحريات العامة.

وصرحت لـ”فرانس برس” قائلة: “إنهم يجبروننا على وضع الكمامات، يريدون عزلنا. هذه ليست سوى أكاذيب”.

ولوحظ أن عددا كبيرا من المتظاهرين لم يضعوا كمامات، رغم أنها باتت إلزامية في الأماكن العامة بإسبانيا.

وفي مرحلة أولى، فرض وضع الكمامة بداية ماي في وسائل النقل المشترك قبل أن يتم توسيع نطاق الإجراء في بلد ناهز فيه عدد الوفيات بـ”كوفيد-19″ 29 ألفا.

وتأتي هذه التظاهرة بعد يومين من إعلان الحكومة فرض قيود جديدة، بينها إغلاق النوادي الليلية، وحظر التدخين في الأمكنة التي يستحيل فيها التزام التباعد الجسدي بمسافة لا تقل عن مترين.