“هاديك المدينة اللِّي فالشمال” تُغضب “طنجاوة”

مطالعة أنباء بعض الجرائد الخاصة بنهاية الأسبوع نستهلها من “أخبار اليوم” التي قالت إنه ردا على الجملة التي وردت على لسان وزير الصحة خالد آيت الطالب “هاديك المدينة اللي فالشمال”، خلال ندوة صحافية، التي أثير حولها جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، كتبت “أخبار اليوم” أن الفنان الطنجاوي حميد الحضري اختار الرد بصورة تحكي بعض تفاصيلها عن المدينة.

فقد نشر الفنان الطنجاوي صورة يظهر فيها قابضا على سماعة هاتف مخدع عمومي ويمسك باليد الأخرى كتابا، هو رواية “الشريفة” للروائي والكاتب الطنجاوي يوسف شبعة، الذي يحكي عن تاريخ مدينته الساحلية وماضي ودروب وأزقة المدينة القديمة بطنجة.

ووفق المنبر ذاته، فإن الفنان حميد الحضري أرفق الصورة بتعليق قال فيه: “ألو سعادة الوزير، هاديك المدينة اللي فالشمال هي مدينة الذكريات، مدينة الفرحة، مدينة الحياة في كل بسمة خطوة ونفتخر بكوننا طنجاويين”.

وجاء في “أخبار اليوم “أيضا أن إدارة مهرجان النمسا الدولي للفيلم كشفت لائحة الأفلام التي ستشارك في سباقها الرسمي لدورتها الجديدة.

ويشارك في هذا السباق الفيلم المغربي “عايشة” من بطولة الممثلة نسرين الراضي، وإخراج زكرياء النوري، وإنتاج المخرجين رؤوف الصباحي وخولة أسباب بن عمر.

واهتمت الصحيفة أيضا برفض السراح المؤقت للمدير السابق للوكالة الحضرية بمراكش في أول جلسة استئنافية، موردة أن غرفة الجنايات الاستئنافية المختصة في جرائم الأموال باستئنافية مراكش قررت الاستمرار في وضعه تحت الاعتقال الاحتياطي بالسجن الذي يقبع فيه منذ 7 يوليوز من السنة الماضية، على خلفية توقيفه متلبسا بحيازة رشوة مفترضة، عبارة عن شيك بقيمة 886 مليون سنتيم ومبلغ نقدي بـ 50 مليون سنتيم.

وقد حضرت الجلسة زوجة المتهم الموضوعة تحت المراقبة القضائية بمقتضى الحكم الابتدائي الذي قضى ضدها بخمس سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها مليون درهم، لإدانتها بجناية المشاركة في الارتشاء.

ونشرت “المساء” نشرت أن وزارة المالية تريد الاستعانة بموظفي الجماعات الترابية بالدار البيضاء؛ إذ ترغب المديرية الجهوية للضرائب بالعاصمة الاقتصادية في وضع موظفين جماعيين رهن إشارتها.

وأوضحت الجريدة أنه من المنتظر أن يحضّر مجلس المدينة لائحة تضم أسماء مجموعة من الموظفين الذين يمكن للمديرية الجهوية للضرائب الاستفادة من كفاءتهم بعد إخضاعهم لمباراة لم يحدد تاريخها بعد.

ووفق المنبر ذاته، فإن هاته الخطوة تأتي في إطار التعاون القائم بين الجماعات المحلية والمديرية العامة للضرائب بالدار البيضاء، ومن أجل اتخاذ الإجراءات الرامية إلى تحسين مداخيل المجموعة الحضرية للعاصمة الاقتصادية للمملكة.

وأوردت الجريدة أن مكونات مجلس طنجة ترفض قرار وزير الداخلية القاضي بإغلاق المدينة ومنع سفر العمال والمستخدمين وكافة المواطنين القاطنين بها ابتداء من نهاية الأسبوع الجاري وإلى فترة غير محددة، محملة المسؤولية عن تردي الوضع الوبائي بالمدينة إلى وزير الصحة والمديرية الجهوية اللذين لم يتفاعلا بالإيجاب مع التحذيرات المبكرة للمهنيين والجمعويين والصحافيين.

وأكد عمدة مدينة طنجة في تصريح لـ”المساء” أن الظرفية الحالية، المتمثلة في موسم الصيف ومناسبة عيد الأضحى، تتطلب من السلطات تخفيف القيود على المواطنين وليس تشديدها.

ووفق المنبر نفسه، فإن رئيس جماعة طنجة كشف أنه دعا المسؤولين بوزارة الداخلية إلى تأجيل قرار إغلاق المدينة بضعة أسابيع.

ونقرأ في “المساء” أيضا أن الشرطة القضائية استمعت إلى مسؤولي الصحة بمعمل إينيمر لتصبير السمك بآسفي بعد تفجر بؤرة كورونا به، وينتظر أن يشمل التحقيق مسؤولين آخرين بالمعمل تبعا للأوامر التي أصدرها الوكيل العام، وبعد التحقيق الذي كانت قد أجرته لجنة مركزية من وزارة الداخلية.

التحقيق تم حول الظروف والملابسات المرتبطة بتفجر بؤرة فيروس كورونا، والاختلالات التي صاحبت تفجرها، في ما يرتبط بعدم تنفيذ التعليمات التي أصدرتها السلطات المحلية بأسفي لأرباب المصانع بعد تفشي “كوفيد-19”.

المصدر نفسه كتب أن عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي سبت جحجوح، التابع لسرية الحاجب، اعتقلت خمسة أشخاص بسبب حيازتهم كمية مهمة من الفحم الخشبي مشكوكا في مصدرها، حيث ضبط المتهمون في حالة تلبس بنقل نحو طنين من هذه المادة، التي يمنع نقلها وتصنيعها في غياب الترخيص المعمول به المسلم من طرف الجهات المختصة.

وأشارت “المساء” أيضا إلى محاكمة 8 جمعويين احتجوا على تردي أوضاع جرف الملحة. واستجابة لطلب هيئة الدفاع التي التمست منحها مهلة لإعداد دفاعها، قرر رئيس الجلسة بالمحكمة الابتدائية بمدينة مشرع بلقصيري تأجيل المحاكمة إلى 17 شتنبر القادم للنظر في جديد هذا الملف، الذي يتابع فيه الأظناء الخمسة في حالة سراح بتهم التجمهر غير المسلح وخرق حالة الطوارئ الصحية.