مستشارو المعارضة بمجلس القنيطرة يستنكرون إبقاء المدينة ضمن المنطقة 2.. ويطالبون الحكومة بالتراجع عن القرار

استنكر فريقي المعارضة بالمجلس الجماعي لمدينة القنيطرة، الإبقاء على مدينة القنيطرة ضمن منطقة التخفيف 2، بالرغم من كون الحالة الوبائية بها مستقرة منذ عدة أسابيع مقارنة مع بعض المدن المصنفة في منطقة التخفيف 1 وتسجل 100 حالات الإصابة في اليوم.

وأفاد مستشارو المعارضة بمجلس القنيطرة، في بيان لهم توصلت ” آخر خبر ” بنسخة منه، أن الحكومة لم تف بالتزاماتها حيال تدبير المرحلة الثالثة من تخفيف الحجر الصحي،حيث سبق لها أن أعلنت أنه سيتم مراجعة التصنيف ستكون أسبوعية ومرتبطة بتطور الحالة الوبائية، لكن رغم عدم تسجيل حالات إصابة بالقنيطرة من أسابيع لم يتم إعادة تصنيفها وتم الإبقاء عليها ضمن المنطقة 2.

وتساءل مستشارو المعارضة لفريق “البام” والاستقلال، بحسب البلاغ، عن الأسباب الحقيقية لهذا القرار الغريب والذي لا ينبني على أية معايير موضوعية، مبرزين أن وضعية القنيطرة بعيدة كل البعد عن وضعية مجموعة من المدن ضمن منطقة التخفيف 1 كفاس، والدار البيضاء، ..

وطالب المستشارون ذاتهم، من الحكومة بالتراجع عن قرار تصنيف مدينة القنيطرة ضمن المنطقة 2 عاجلا، وذلك إنصافا للساكنة التي عبرت عن انضباطها والتزامها بكل ضوابط الحجر الصحي.