برلماني للعثماني : وزير الصحة يشتغل بـ”العام زين” و مستشفى آسفي أصبح كتابة ضبط !

قال المستشار البرلماني امبارك السباعي ، أن الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الصحة خالد آيت الطالب إلى مستشفى محمد الخامس بآسفي شكلية فقط.

و أضاف السباعي في تدخله في الجلسة العامة المخصصة لتقديم أجوبة رئيس الحكومة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة ، أن وزير الصحة نقل صورةً وردية عن واقع قطاعي يفتقد إلى كل شيئ.

ذات المستشار البرلماني خاطب رئيس الحكومة بالقول : ” نحيلكم السيد رئيس الحكومة على زيارة الوزير لآسفي و لي كال فيها العام زين .. هاد المستشفى ولا كتابة الضبط ديال مستشفيات مراكش”.

زيارة آيت الطالب الأخيرة إلى آسفي الإقليم الموبوء بكورونا ، أثارت الكثير من الجدل ، حيث شن التكتل الحقوقي بأسفي ، هجوما لاذعاً على الوزير معتبراً أن الزيارة أخلفت كل التطلعات.

واشارت الفعاليات الى ان “ما أجج غضب ساكنة أسفي على زيارة الوزير الخاطفة، هو أنه لم يكتف بالإشادة والتنويه بجودة خدمات لم تشاهدها إلا عيناه، دونا عن أعين الآلاف من مواطنات ومواطني أسفي الجريحة، والذين طالما ملأت فيديوهات صرخاتهم الموجعة فضاءات مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجا على حرمانهم من الحد الأدنى لخدمات صحية في المستوى المطلوب، وانعدامها في العديد من التخصصات، مما جعل العديد منهم ينعت المستشفى الإقليمي بأسفي ب”مقبرة محمد الخامس”.

“بل الأنكى من ذلك أن وقَّع الوزير صَكَّ براءة ضدا عن مجموعة ممارسات تعرفها المنظومة الصحية بأسفي، وتجاهل معاناة الساكنة في تزكيةٍ غير مسؤولة أو مبررة للوبي فساد ترعرع واستأسد بهذا القطاع محليا، وضربٍ لمجهودات عدد من الشرفاء في هذا القطاع الذين يُحارَبون بسبب اشتغالهم بحس مهني رفيع، وانحيازهم لهموم المواطن وآلامه” يورد بلاغ التكتل الحقوقي.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol