الأوروعربية للصحافة

في زمن كورونا.. الفنانات المغربيات يهتدين إلى طريقة جديدة لكسب المال

يعرف الوسط الفني فترة من الكمون بسبب انشار فيروس كورونا، حيث أدى هذا الأخير إلى إلغاء مجموعة من التظاهرات الفنية، التي كانت تنعش فترة الصيف من كل سنة، هذا ما جعل العديد من الفنانين يلجؤون إلى سوق الإعلانات.

هذا ولجأ مجموعة من الفنانين المغاربة، والمؤثرين، إلى الترويج لمجموعة من المنتجات التجميلية، والمنزلية، وغيرها، عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الإجدتماعي، في خطوة منهم لكسب المال، في فترة يصعب فيها العمل.

ترويج المنتجات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، جعل العديد من الفنانات، من قبيل الفنانة دنيا باطمة، والممثلة صفاء حبيركو، والمؤثرة عبير البراني، وغيرهن من الفنانات يكسبن أرباح مادية مقابل “سطوريات” إشهارية، وذلك لضمات استمرارتهن في زمن كورونا.

المزيد من المشاركات
1 من 52

 وقال مراقبون إن لجوء الفنانات إلى سوق الإعلانات سيضمن لهن استمرارية وجودهن في ساحة “السوشل ميديا”، والتي تقربهن من الجمهور المغربي، والعربي، مشيرا إلى أن غياب الأعمال الفنية من قبيل الأغاني والفيديو كليبات جعلتهن يطرقن باب سوق الإعلانات.

وأضاف المراقبون أن العدد الهائل من المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، هو ما دفع الشركات إلى فتح الباب أمامهن، بحكم ملايين المشاهدات التي تحققها فيديوهات المشاهير عبر “الانستغرام”، أو الفيسبوك.

الجدير بالذكر أن جائحة كورونا، تسببت في ضرر كبير على جميع القطاعات، وخاصة قطاع الفن الذي كان ينتعش بثلة من التظاهرات الثقافية، والفنية خلال فترات كثيرة من السنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchSpanish