الأوروعربية للصحافة

إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل

سعيدة شوكير
المزيد من المشاركات
1 من 132

بعد صدور البلاغ المشترك لوزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي يوم الأحد 21يونيو 2020 .المتعلق بالمرور إلى المرحلة الثانية من مخطط تخفيف الحجر الصحي .تساءل كثير من المتابعين عن مصير المساجد وعن سبب إغفال البلاغات المشتركة للحديث عن موعد فتحها وإعادة إعمارها .ولماذا لم تحض بنفس الاهمية التي حظيت بها مرافق أخرى .خاصة أن تخفيف الحجر الصحي شمل المقاهي والمطاعم والشواطئ والحمامات والقاعات الرياضية وغيرها مع عدم تجاوز نسبة 50% من طاقتها الاستيعابية .

هذا الإغفال لبيوت الله خلف تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي حيث دعا العديد من المدونين إلى إطلاق هاشتاجات في الموضوع .من بينها ..واش كورونا اتخذت المساجد سكنا ….هل المساجد لا بواكي لها ؟ وغيرها .
هذا التفاعل جعلني أقف وقفة متأمل فيما آلت إليه المساجد التي أصبحت في عصرنا مجرد هياكل وبنايات توشك حجارتها الصماء أن تصرخ شاكية ما لحقها من جفاء وإقصاء .فحاولت كتابة هذه السطور مذكرة بها نفسي وغيري حول أهمية المساجد في حياة المسلمين وأسباب تحول أدوارها الرسالية وانحسارها في أمكنة للصلاة فقط …وكيف السبيل إلى إعادة الاعتبار إلى بيوت الله ؟
فالمساجد بيوت الله في الأرض وهي ضرورة دينية ودنيوية . وقدكان بناء المسجد أول عمل بدأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم بناء دولته المجيدة بالمدينة المنورة .
وقد قال الله تعالى في بيان أهمية المساجد ( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار) 1
ومن عظمة المساجد أبضا أن الملائكة تشهدها وتحضر حلق الذكر فيها فقد جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ) 2
وفي هذه المرحلة الذهبية من تاريخ الاسلام اهتم المسجد بكل شؤون الحياة . فكانت تعقد له مجالس العلم والارشاد والتقاضي وعقد ألوية الجيش . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما جد أمر يستدعي إطلاع المسلمين عليه نودي إن الصلاة جامعة 3. فكان بذلك بمثابة مجلس للشورى .
وكان المسجد بحلق العلم التي تعقد فيه بمثابة الجامعة الحاضنة لجميع العلوم والمعارف .وقد نشرت هذه العلوم عن طريق الدعاة في العالم كله.
….دار الزمان وتقلص دور المساجد وتأخر الناس حضورها وقل تأثيرها فيهم وظهر الجفاء وتفككت الروابط وفارقت روح المسجد كل العلوم والمعارف .
فكيف السبيل إلى إحياء أدوار المسجد الرسالية وإعادة الاعتبار إلى بيوت الله؟
إعادة روح المسجد تبدأ من إعادة وظائفه ولعل أعظمها غرس الاسلام والايمان في نفوس المسلمين
وقد قال الله تعالى في وصف عمار المساجد (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولائك أن يكونو من المهتدين ) 4
ومن هنا يعتبر إعداد المعمرين لبيت الله المعلقة قلوبهم به من أولى الأولويات. وكذلك الأخذ بأيدي الشاردين لينضموا إلى قوافل المعمرين وينهلوا من نورانية بيوت الله .فيترجموا تلك النورانية أخلاقا وسلوكا .
ومن باب إحياء أدوار المسجد أيضا تحريره من قيود كبل بها عبر التاريخ وإحياء رسالته الدعوية عبر العناية بالخطابة والوعظ والارشاد وتأهيل القائمين عليها وتمتيعهم بحرية التعبير والاجتهاد .
وختاما فإن الحديث عن مكانة المسجد وغرس حبه في قلوب الاجيال الصاعدة و إحياء أدواره هو في الواقع بمثابة التفريج عن هم يشغل بال المسلمين . وإن كثيرا من الدعاة والمصلحين يؤكدون أن عودة المسجد إلى القيام بدوره الحضاري والإنساني لهو البداية السليمة لأي تغيير في حياة المسلمين .
الهوامش:
1 – سورة النور الآية 36
2- رواه الامام مسلم في صحيحه
3 -الصلاة جامعة : اما منصوبتين الصلاة مفعول به لفعل محذوف والصلاة حال : أي احضروا الصلاة حال كونها جامعة …وروي برفعهما على ان الصلاة مبتدأ وجامعة خبر أي الصلاة ذات جماعة .
4 – سورة التوبة الاية 8

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchSpanish