نداء استغاثة للحكومة لإنقاذ قطاع الصحافة

الجمعية المغربية للصحافة الجهوية : شارع مولاي عبد الله –  ( الرباط )

الهاتف  –   0661 .20. 21. 08   البريد الإلكتروني  com.AMPR98@gmail

الرباط في :08/06/2020                 

بيان:

 

الجمعية المغربية للصحافة الجهوية تطلق نداء استغاثة للحكومة لإنقاذ قطاع الصحافة الجهوية من الإفلاس والإغلاق…

  أمام التداعيات الخطيرة والكارثية لفيروس كورونا (كوفيد19)على قطاع الصحافة والإعلام ببلادنا بصفة عامة والصحافة الجهوية الورقية بصفة خاصة ، وإعلان بعض الصحف الجهوية عن توقفها نهائيا، بفعل هذه الجائحة؛ وفي غياب دعم حقيقي لهذا الصنف من الصحافة،عقد أعضاء المكتب التنفيدي للجمعية المغربية للصحافة الجهوية (AMPR) إجتماعا طارئا عن بعد يوم 7 يونيو 2020 وأكدوا على النقط التالية:

 – إشادتهم بكل الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذها المغرب في مواجهة فيروس كورونا (كوفيد19) بقيادة جلالة الملك محمد السادس والتي لقت صدى الاستحسان عبر العالم؛والتنويه بكل المجهودات التي قامت بها السلطات العمومية وقوات الأمن والدرك الملكي ومهنيي الصحة ونساء ورجال النظافة وكل جنود الخفاء خلال هذه الفترة الحساسة​؛

– توجههم  بأحر التعازي وأصدق المواساة لجميع ضحايا فيروس كورونا، الذين سقطوا بسبب هذه الجائحة العالمية معربين عن أملهم في الشفاء العاجل لجميع المصابين داخل بلادنا وخارجها، وأن يعودوا بسلام لحياتهم الطبيعية؛

– يعبرون عن تأثرهم العميق في وفاة الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي الوزير الأول الأسبق، وأحد مؤسسي النقابة الوطنية للصحافة المغربية،والذي ندر حياته للنضال من أجل الاستقلال والديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان سواء داخل المغرب أو خارجه؛

– تنويههم بالدور الإيجابي والهام الذي قامت به جل المقاولات الإعلامية الجهوية في عمليات التحسيس والتوعية، الى جانب المنابر الإعلامية الأخرى بمختلف أصنافها والانخراط في تنوير الرأي العام الجهوي والوطني خاصة في هذه الظروف الحالية التي أثبتت أهمية الإعلام بشقيه الوطني والجهوي والحاجة إليه في الإخبار والتعبئة والتصدي للشائعات والأخبار الزائفة والمضللة والمساهمة في التنمية؛

 – تنويههم بقرار معظم مدراء الصحف الجهوية الورقية في تعليق إصدار ونشر وتوزيع الطبعات الورقية حتى إشعار آخر،مع الاستمرار في تقديم خدمة إعلامية بصيغة بديلة (PDF) مجانا على مواقعها الإلكترونية وعبر عدة منصات على الرغم من انعكاساتها الوخيمة في هذه الظرفية الدقيقة التي تعيشها بلادنا والإنسانية جمعاء؛

ـ يطلقون نداء استغاثة لرئيس الحكومة  للتدخل ولإنقاذ قطاع الصحافة الجهوية المتأزم أصلا،من الإفلاس والإغلاق علما أن الدولة المغربية أعلنت منذ سنوات تبنيها مبدأ الجهوية واللامركزية دون رجعة؛

– يطالبون الوزير المشرف على قطاع الإتصال بالتدخل وإقرار إجراءات مستعجلة لفائدة الصحافة الجهوية خاصة أنها ساهمت ولازالت تساهم بشكل كبير،سواء قبل الجائحة أو خلال الجائحة في القيام بأدوارها المنوطة بها من جهة، وباعتبار أن بعض المقاولات الصحفية الجهوية لها ارتباط وثيق بمؤسسات اقتصادية محلية  إما سياحية أو صناعية وخدماتية أو مهن حرة أخرى  وجلها في حالة عطالة بل إن عددا كبيرا منها وصلت مرحلة الإفلاس بسبب الجائحة وتداعياتها، مما انعكس سلبا على المقاولات الصحفية الجهوية وضاعف من أزمتها المالية من جهة أخرى؛

– يوجهون دعوة للمجلس الوطني للصحافة (CNP)ولكل الهيئات التمثيلية للصحافيين والناشرين الفاعلة وعلى رأسها فيدرالية الناشرين المغاربة (FMEJ) والفيدرالية المغربية للإعلام(FMM) والنقابة الوطنية للصحافة المغربية(SNPM)،التدخل ومساندة مطالب الصحافة الجهوية الملحة؛

ـ من جهة أخرى يعبرون عن استغرابهم واستنكارهم للتوزيع غير العادل وغير المنصف للإشهار العمومي الذي تعتمده معظم المؤسسات الحكومية والعمومية  بخصوص الإشهار العمومي الذي كان أخره إشهار التجنيد الإجباري وإشهار لوزارة الطاقة والمعادن حول كوفيد19،وإقصاء و تهميش الجرائد الجهوية بدون وجه حق؛

– يعتبرون  أن هذه الممارسات لا تتماشى مع ما أعلن عنه جلالة الملك محمد السادس بمناسبة اليوم الوطني للإعلام يوم 15نونبر2002 حين دعا جلالته إلى “…مساعدة الدولة للصحافة إضافة إلى تشجيع الاستثمار في هذا القطاع والتحفيز عليه وكذا النظر فيما يمكن أن يساعد على إيجاد صحافة جهوية جيدة ” وكذا القانون التنظيمي رقم 14.111 المتعلق بالجهات ولا مقتضيات الدستور المغربي (المساواة،تكافؤ الفرص،الحق في الوصول للمعلومة…)ولا تصريحات وتوجيهات الوزراء الأوصياء على القطاع  الذين ما فتئ يعتبرون..” أن الإعلام الجهوي الذي يسعى قطاع الاتصال، بتنسيق وشراكة مع كل الفعاليات الوطنية المعنية ،إلى توفير شروط تطوره قانونيا وماديا وتأطيريا، يشكل عنصرا محوريا في التصور التنموي المحلي وتدبير الشأن العام…”؛

 – يسجل أعضاء الجمعية المغربية للصحافة الجهوية أن الأمر خطير ويثير مخاوف بحدة وتداعيات في أوساطهم، لكون الاختفاء للصحف الجهوية يعني حرمان المواطنين بالجهات من مصدر أساسي للمعلومات المحلية، لكون وسائل الإعلام الوطنية الكبرى لا تقدّم مثل تلك الأخبار المحلية، خاصة الشق المتعلق بمساهمتها في تكريس إعلام القرب؛

وفي الأخير يتضرع أعضاء الجمعية المغربية للصحافة الجهوية إلى الله سبحانه وتعالى بالشفاء العاجل للكاتب والصحافي أحمد إفزارن أحد مؤسسي الجمعية بعد دخوله، يوم الإثنين 8 يونيو، أحد المصحات في طنجة لإجراء عملية جراحية معبرين عن رجائهم من المولى عز وجل بأن ينعم عليه بالصحة والعافية والعودة إلى أسرته وعمله  سالماً معافى.

  عن المكتب التنفيذي للجمعية المغربية للصحافة الجهوية