فيديو: الصحافي الريسوني: لا أعرف الشخص الذي اتهمني باغتصابه ودعيو معايا نوبتي جات

 

قال الأستاذ سعيد بوزردة، أحد المحامين في هيئة دفاع رئيس تحرير يومية « أخبار اليوم »: »كما تتبعتم تم الاستماع للمدعو آدم، الذي اختفى بعدها، ثم تم الاستماع للصحافي الريسوني، وعدد من الأشخاص المتدخلين في تصوير برنامج.. الريسوني قال إنه لا يعرف أدم الذي يتهمه باغتصتبه، وتبين خلال مرحلة التقديم، لا وجود لدليل، مما اضطر النيابة العامة المطالبة بإجراء تحقيق..في مثل هذه الوقائع المطالبة بإجراء تحقيق مسألة اختيارية..

على أي، حضرنا مرحلة التحقيق، تم الاستماع ابتدائيا أمام قاضي التحقيق، الريسوني ينفي جميع التهم الموجهة اليه، يقول لا أعرفه، اذا كان قد التقى به يوما، فلا يذكر، لأنه صحافي يلتقي عشرات الأشخاص في نفس اليوم.. وأمر قاضي التحقيق بايداعه في السجن، رغم توفره على كامل الضمانات.، وحدد جلسة الاستنطاق التفصيلي يوم 11 يونيو »
سأالته عن حالته النفسية، أكد لنا أن معنوياته مرتفعة، وأن متابعته اليوم، هي ضريبة نتيجة لمواقفه التي يكتبها، عن مجموعة من الفاعلين في السلطة المغربية، وهو متمسك ببراءته، وآخر ما قال » دعيو معايا نوبتي جات الله يفرج »
وكانت الفرقة الولائية بالدارالبيضا، قد أحالت صباح اليوم 25 ماي الجاري رئيس تحرير جريدة « أخبار اليوم » سليمان الريسوني، على الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بالدارالبيضاء.

وكان قد أمر قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء،  صباح اليوم الاثنين بإيداع الصحافي الريسوني، رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة، في انتظار الشروع في التحقيق التفصيلي من أجل الاشتباه في ارتكابه جناية هتك عرض باستعمال العنف والاحتجاز طبقا للمواد 485 و436 من القانون الجنائي).

وأضاف المصدر ذاته أن المشتبه به أحيل صباح اليوم من طرف الشرطة القضائية للدار البيضاء على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق من أجل التحقيق مع المتهم للاشتباه في ارتكابه لجناية هتك عرض باستعمال العنف والاحتجاز، بناء على شكاية تقدم بها أحد الأشخاص.

وستشرع جلسة التحقيق التفصيلي يوم الخميس 11 يونيو 2020.