الأوروعربية للصحافة

الائتلاف الوطني للدفاع وحماية المقدسات يرد على ”المجموعة المشتركة للصحراء الغربية”

ان العمل الغير القانوني التي تقوم به المسماة ب “المجموعة المشتركة للصحراء الغربية” بالبرلمان الأوروبي، والتي أقدمت على تبني مناورات جديدة حسب ما تداولته بعض الصحف الجزائرية ببروكسل يوم 20 ماي 2020، المراد منها النيل من علاقة المغرب بالاتحاد الأوربي، ومن خلال تتبعنا لتأسيسها يوم الخميس 13 فبراير الماضي، في قاعة الاجتماعات الصغيرة “LOW 1.1B” في البرلمان الأوروبي بستراسبورغ الغير القانوني والدي ليس له أساس قانوني أو مؤسساتي، ولا شرعية سياسية ، ولعل الجعجعة التي سخرها النظام الجزائري عبر مواقعه الإخبارية والتواصلية، التي فندتها رسالة بعث بها رئيس البرلمان الأوربي الى البرلمان المغربي كون هذه الهيئة لا تمثل الإتحاد الأوربي وليس لها أي سند قانوني، وحسب المادة 35 من النظام الداخلي للبرلمان الأوروبي تحيل على أن المجموعة المشتركة هي “مبادرة فردية لنائب برلماني أوروبي تكتسي طابعا غير رسمي”.

وينص النظام نفسه على أن المجموعات المشتركة ليس بإمكانها القيام بأنشطة رسمية تمثل البرلمان اوأجهزته، أو “من شأنها التأثير على العلاقات مع المؤسسات الأخرى للاتحاد أو العلاقات مع بلدان أجنبية وعلى رأسها المغرب، كما جاء في رسالة رئيس البرلمان الاوربي أن هذه المجوعة يمنع عليها منعا باتا استخدام اسم أو شعار البرلمان الأوروبي، أو المجموعات السياسية التي تشكلها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.