محاسبة النفس تستوجب إعظام جناب الله والإقرار بنقيصة التفريط

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يعتبر شهر رمضان الفضيل وأجواء الحجر الصحي فرصة سانحة للتعرف على العديد من نخب المغرب العلمية من خلال كتاباتها واجتهاداتها، خصوصا وأن المتلقي متلهف لقراءة الكلمة العالمة الموجهة والصادقة والصادرة عن أئمة العلم ورموزه.

وسنلتقي طيلة شهر رمضان المبارك مع مقالات قاصدة وموجهة، عكف الدكتور إدريس ابن الضاوية على كتابتها بلغة علمية رصينة وبيان عربي قلما تجده اليوم، يذكرك بالأصيل من الكتب والمؤلفين.

محاسبة النفس إعظاما لجناب الله تعالى وإقرارا بنقيصة التفريط (الجزء الأول)

إن أحق ما يلزم التذرع بسببه، وأنفع ما يجب التوسل بِطِوَلِهِ، لفتح باب لطف الله وعفوه، واستمداد رأفته وبره، العناية بمقام شعبة التوبة، والاهتمام بما تمحى به مواجب الحوبة، والاشتغال بما تصدق به الفيئة، وتتزكى به الرجعة، التي يقر بها العبد بتقصيره في حق ربه، ويعترف بين يديه بتفريطه في جنبه، ويعتذر إليه عن سوء فعله، ويسلم بضعف نفسه إزاء ائتمانه، ويصرح بمواقعة الزلة في حالة الجهالة، ويشهد بإتيان السوء حالة العماية والعطالة، غفلة عما يجب التيقظ له لأداء مستحقه، أو سَدَرًا عما يحق التفطن له لواجب مفترضه، أو استسهالا لمعرة أليم عقابه، أو أمنا لحلول بأسه ومكره، أو احتقارا لإثم مشاققته، أو استصغارا لخلافه بتحدي حده في نهيه، أو طاعة لأمارته، أو اتباعا لداعية شهوته مضادة لأمره، أو معاكسة لمراده وصريح حكمه، أو تسلطا لتملك حق غيره، استجابة لدعاء قرينه وخضوعا لنداء شيطانه، أو اعتصاما بالشبهة الصادفة عن تمثل هديه ونوره، أو اتباعا للهوى المثني عن تبصيره وتبيينه، المعمي عن حقيقة إحصائه وإشهاده.

إن هذا الاعتراف المحمود، والإقرار المعقود، يحمل المستبصر إلى أن يقلع عن سوء مرتكبه، ويندم على مستقبحه، ويأسى على بدو سوءته، ويعزم على جفائه وهجره، والكف عن جُرمه، مقرا بقبح كسبه، موقنا بوجوب تركه، حياء من ربه، وإعظاما لجنبه، وتأميلا لحسن خاتمته، حتى لا يضيع عليه فضل مقام المشاهدة، ولا يفوته شرف حال المراقَبة، ولا يبعد عنه لحظ وقع الاطلاع وبؤس المؤاخذة، ولا يتأخر عن غسل الإساءة بردع الإنابة وصدق المراجعة.

ولأجل أهمية التوبة في محو المعايب، وبركة الأوبة في ستر المثالب، سمى الله تعالى نفسه توابا، ودعا نفسه غفارا ستارا، لأنه يتوب على عبده، ويمحو من ذنبه، ويتكرم بقربه، ويدنيه على ما مضى من عيبه. وسنة الله في الأوبة، أنه كلما تكررت التوبة تكرر القبول، وكلما تقدمت الرجعة ضمن الوصول إلى المأمول.

والله غفور لأنه تكثر منه المغفرة وتسمو، وعَفُوٌّ لأنه يتجاوز عن العقوبة ويمحو، والغفار لأنه يستر ذنوب عباده بأن لا يهتكهم، ولأنه يرفعها من سجلاتهم فلا يفضحهم، ولا يوقع أثر أسماء الجلال على من يستحقها، ولا يغشي بها وفاقا من يستوجبها، من صنوف المسيئين الشاردين، الذين واقعوا أنواع التقصير في الدين، بنقيصة الجهالة المستقبحة عند المتبصرين.

ولْنُلْقِ السمع ـ أوِدّائي ـ ونحن في حجرنا، ولنفكر فرادى بوعينا ونور عقلنا، مقلعين نادمين، غير مصرين متتابعين، لقول ربنا أرحم الراحمين: “يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم، والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما” [النساء:26 ـ 27].

ولنصغ إلى قول نبينا صلى الله عليه وآله وسلم: “إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، وبالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها”. وقوله: “الله أشد فرحا بتوبة أحدكم من أحدكم بضالته إذا وجدها”. التي تفتح باب الأمل لمن تمادى في غيه، وانهمك في غوايته، وتاه في سكرته، في بعض أيام دهره.

ولعظم قدر التوبة في توقير الله تعالى بجلاله، وتعظيمه لنور كماله، ولأثرها في استقباح خلافه، واستهجان إهمال اطلاعه، وطلب عفوه وصفحه، وحسن تَغَمُّدِه، سُمِّيَ النبي صلى الله عليه وسلم نبي التوبة، ونعت برسول الأوبة، لما نقع الله به من الغلة، وأزاح من العلة، وجلى من الغمة، وحل من مستصعب الإصر ومستشكل الشبهة.

وقد حدث عنه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه أنه كان يسمي لهم نفسه بأسماء سماه الله بمبانيها ووسمه بمعانيها ويقول: “أنا محمد، وأحمد، والمقفي، والحاشر، ونبي التوبة، ونبي الرحمة”.

وأما كونه نبي التوبة، ووسمه بمرسول الأوبة، فلأنه أخبر عن الله تعالى أنه يقبل التوبة عن عباده، ويمحو بها زلات مخالفي مراده، ممن ظهرت منهم الكبوة والهفوة، وبرزت منهم الفلتة والسقطة، وأحصيت عليهم الفُرطة والعَترْة، إذا تابوا إليه من ذنوبهم، واعترفوا بضعفهم وتقصيرهم ونكرهم، وخاص جرأتهم على ربهم، كبرت ذنوبهم أو صغرت، خفيت سيئاتهم أو شهرت.

ولعل مرجع التسمية لإثبات الخصوصية الدالة على عسر الشأن في شرائع المتقدمين، وخطورة الأمر في صدوف معاندي الغابرين، الذين لم تكن عندهم التوبة مرحمة، ولا الأوبة مكرمة، كما هي في شرعة المسلمين المحمدين، وملة الموقنين المُسَلِّمِين، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: “أنا نبي التوبة”، قولا يسنده دعوته إلى صدق الأوبة بحسن الرجعة وصدق الفيئة لمحو خبث الحوبة.

وقد أعلن أنه صلى الله عليه وآله وسلم رغم تخصيصه بالأمن يوم القيامة، وتفضيله بالإمامة العامة، وتقديمه بالشفاعة التامة، بسبب إخبار الله له عن اختصاصه بالسيادة المطلقة، وتمييزه بالزعامة الأخروية المحققة، المدلول عليها بالمغفرة المسبقة، والمشهود عليها بالرفعة المتفوقة، التي استولى بها على الأمد، وانفرد بها إلى الأبد، أنه يستغفر الله تعالى في اليوم مرات ومرات، ويتوب إليه كرات وكرات.

فعن الأغر بن يسار المزني ــ وكانت له صحبة ــ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إنه ليغان على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة”. وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: “كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فسمعته استغفر مائة مرة، ثم يقول: اللهم اغفر لي وارحمني وتب علي، إنك أنت التواب الرحيم، أو إنك تواب غفور”، دون أن يثنيه عن ذلك ظاهر قوله تعالى: “إنا فتحنا لك فتحا مبينا، ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما” [الفتح: 1 ـ 2].

ولأجل أهميتها في إيقاظ القلب من غفلته، وتنبيه العقل من رقدته، وتحقيق الاستجابة المحيية التي حث الله عليها، والعبودية المزكية التي دعا إليها في قوله سبحانه: “الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير، ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير، وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير، إلى الله مرجعكم وهو على كل شيء قدير” [هود: 1 ـ 4]. وقوله: “قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم، وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون، واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون” [الزمر: 53 ـ 55]. وقوله: “يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير” [التحريم: 8]. وقوله: “وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون”. [النور: 31]، وغير ذلك من الآيات التي يعيي إحصاؤها ويثقل إثباتها في هذا الموطن إذ الغرض غير ذلك.

وقد جَمَعَتْ هذه العبادة التي يتقبلها الله من الواصل إليها بقبول مُؤَمِّن، ويرفعها من المتقرب لوجهه برضا مُطَمْئِن، مجموعة من زكي العبادات السنيات، وسني الطاعات المقربات، منها: قبول الدين كله، والالتزام بشرطه، والإيمان بالله وبأسمائه وصفاته، والتسليم لغلبة إرادته ومشيئته، وحق طاعته وحسن عبادته، والتذلل لعظمته وكبريائه، والاستحضار لجميل سماته والخضوع لعظيم صفاته في علمه وسمعه وأكبرية بصره، والاستذكار لتحذيرات كتابه من أليم عقابه، والحذر من إنذارات مبتعثه وتحذيرات مرسله، واليقين بسعة علمه وتمام إحاطته، والتسليم لمعيته وشمول رقابته، والإكبار لمقامه، والاستحضار لاطلاعه، والجزم بحضوره وحفظ ملائكته، والأمل في عفوه ومغفرته، والطمع في ستره ورحمته، والوجل من وجه قبضه عند موته، والرهب من الإضلال عند إقباره، والخوف من الفزع يوم حشره، والذعر من الحرج المخزي في إرجاعه، والاستعظام لطرده وإبعاده وفوت فضل قربه.

كما تتضمن التوبة بشروطها، والإنابة بعزائمها، والتنزيل لآثارها وترك الزلة ومعاودتِها، والبكاء لعذابها، ومحو سيئ آثارها، التي لا يخفف من أعبائها إلا صالح الأقوال والأعمال، وقويم المعارف والأحوال، ونصح الندم عليها، وكره العودة إليها. فعن عبد الله بن معقل بن مقرن، قال: دخلت مع أبي على عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، فقال: أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “الندم توبة؟ قال: نعم”، وقال: مرة سمعته يقول: “الندم توبة”. وقال أخرى: “التائب من الذنب، كمن لا ذنب له”.

وكل ذلك يورث النفس السوية استقباح ما وقعت فيه من المخالفة، واستهجان ما تعاطته من عسف المعاكسة، التي غير موقعها عند خالقها، ونزلها عن سني منازلها، فَتُلِمُّ إن عقلت شعثها، وتَضُمُّ نشرها، وتَرُمُّ رَثَّهَا، وتجبر كسرها، فتتطهر من فتنة الاغترار وتترفع عن كبيرة الإصرار.

وكيف تصر على فعله غافلة، وتديم استدعاءه سادرة، وهي تعلم قول الله تعالى في معرض سوق سمات المتقين، وتحفظ سياق عد صفات المقربين في كلامه المبين: “سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين، الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين، والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون، أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين” [آل عمران 133 ـ 136]. وتتبصر معه معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: “ارحموا ترحموا واغفروا يغفر لكم، ويل لأقماع القول، ويل للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون”.

وعلينا ـ أيها الأحبة ـ اتعاظا بزمن الحَجْر واعتبارا لما مضى من سني العمر، أن نعتقد بسعة رحمة الله تعالى لقاصديه من أهل الإيمان، وامتداد عفوه لأهل العقل والإيقان، ممن تجاوزا الحد في بعض أيام دهرهم، وَرَعَوْا حول الحمى بظلمهم وبغيهم، ظالمين لأنفسهم ومنقضين لظهرهم، مزعجين لأنفسهم، مستروحين عرضا لجواذب المخالفات البينات، مطمئنين لعاجل لذائذ المستقبحات المزخرفات، التي جاء في تعاطيها أنواع الوعيد، وورد فيها ما ورد من التنديد والتهديد، دون استحلال اعتقدوه، ولا إعلان شهروه، ولا تحديثا منكرا نشروه.

ولنحذر ـ أيها الأجلة ـ أن نجزم بالنظر إلى ما أحاط به علمنا من مخالفات، وبلغ إليها فهمنا من مضادات، وإن بدا أنه لا يلأم صدعه، ولاح أنه لا تسد ثلمته، أن الوعيد الوارد فيها، والتشديد المتعلق بها، حَالٌ بهم، واقع بساحتهم، كالح لمصيرهم، شاهد على هلاكهم وسوء مآلهم في بئيس قرارهم مع الهلكى المخالفين، والنوكى المتعجلين اليائسين.

ولنذكر ـ ذكرنا الله بمنافعنا وبصرنا بنقائصنا ـ أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حدث “أن رجلا قال: والله لا يغفر الله لفلان، وإن الله تعالى قال: من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان، فإني قد غفرت لفلان، وأحبطت عملك”. حتى ننأى عن معتقد هذا الصنف السوء الذي جهل سعة كرم رب العالمين، وفضل رحمة أرحم الراحمين، فعوقب بإحباط قدر من العمل الذي يحرجه يوم الدين.

ولذلك كان أبو هريرة رضي الله عنه يقول: “لقد تكلم ـ هذا الرجل ـ بكلمة أوبقت دنياه وآخرته”، فكان أبو هريرة لذلك يحذر الناس أن يقولوا مثل هذه الكلمة في غضب، أو ينطقوا بمثلها في عَتَب.

ولنكن بعد هذا وذاك متخلقين بخلق الله تعالى في كمال سماحته لعباده، وسمو فرحه برجعة زهاده، التي تدل عليها سعة رحمته، واتساع رأفته، التي أخبر الله تعالى أنها وسعت كل شيء في سمائه وأرضه، وشملت كل فرد في طول الكون وعرضه، كما نص عليه في قوله: ‘ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون” [الأعراف: 156]. وقوله: “الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم” [غافر: 7].

إن ظاهر هذه الآية ـ أيها الأنقياء ـ يفيدنا بأن اقتراف السيئات لا يوجب الحرمان من التمتع بظل اسم الله الغفار الرحمان، ولا يقتضي القضاء على العاصي بحجاب الحرمان، مهما تعددت مثالبه ومساويه، وتنوعت مقابحه ومخازيه، لأن صحيح معتقدنا بصفات ربنا، وعلمنا بالحسنى من أسماء بارينا، عَلَّمَنَا أنه سبحانه أراد أن يجعل اسمه في الغفر، ووصفه في الستر، فاعلا في خلقه، مداويا لمن فرط في جنبه بسوئه وعيبه، وقصر في حقه بقبح ميله وَوَهْيِهِ، بسبب ما ركب فيهم من أسباب الضعف أمام الشهوة، وغلب عليهم من دواعي العجز حيال الرغبة، التي تحملهم على موافقة أعدائهم من أنفسهم التي بين جوانبهم، ومماشاة شياطينهم الذين يقفون عليهم بِأَطْرُقِهِم، ومناصرة لجلساء السوء الذين يقودونهم بأهوائهم للانغماس في مستصعب شهواتهم.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً