محمد سامي قنبير ..قصة طبيب مصري فقد بصره أثناء علاج مصابي كورونا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تعدد تضحيات الأطباء العاملين في الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا وتعددت معها قصص معاناتهم في سبيل الحد من انتشار الوباء وإنقاذ أرواح مئات آلاف المرضى حول العالم .

قصة الطبيب المصري محمد سامي قنبير مع فيروس كورونا مختلفة عن باقي القصص فالطبيب الشاب فقد القدرة على الإبصار بعينيه، نتيجة للضغوط الشديدة والأزمات النفسية التي مر بها خلال التعامل مع حالات فيروس كورونا.

يقول الدكتور عمرو أبو سمره نقيب أطباء محافظة كفر الشيخ،دكتور محمد سامي قنبير، بطل مستشفى العزل ببلطيم كفر الشيخ، فقد بصرة بسبب ضغط العمل وزيادة عدد حالات الإصابة بالكورونا مما اضطره للعمل لمدة 6 ساعات متواصلة بلباس العمل،وفقد وعيه، وعندما فاق تبين، أنه فقد بصره، تم نقله لمستشفى الحامول المركزي ثم لمستشفى الصدر ومستشفى كفرالشيخ العام، وتم عمل مسحتين له حيث أظهرت نتائج التحليل سلبية الحالة للإصابة بالكورونا، ولكن تبين أن سبب إصابته بالعمي هو نتيجة جلطة في شريان العين، ورغم ذلك تم عمل مسحة ثالثة له.

وأضاف الدكتور لطفي عبد السميع مدير مستشفى كفر الشيخ العام،أن الطبيب المصاب من أبناء قرية بقلولة مركز الرياض محافظة كفر الشيخ،يبلع من العمر 35 سنة، يعمل طبيب باطنة بمستشفى حميات كفر الشيخ، يرقد حاليًا بالعناية المركزة بالمستشفى العام للعلاج لحين علاجه من الضغط واستقرار حالته الصحية،تمهيدًا لعلاجه من حالة العمى. وتطالب أسرة الطبيب الشاب المصاب،ومن بينهم محمد سكران إبن خاله وزارة الصحة بتحمل مسئوليتها تجاه أحد أبطالها الذين لم يتوانوا عن تأدية الواجب حتى تعرض لفقد نظره، بعلاجه في مستشفى متخصص لإنقاذ نظره من الفقد.

من جانبه تحدث الدكتور محمود سامي عن أجواء العمل في مستشفى العزل الصحي، قائلا إن ما حدث له “كان نتيجة لحالات (إصابة بفيروس كورونا) متزايدة، وما صاحبها من قصص إنسانية، كل هذ أثر في الطاقم الطبي، حاولنا التماسك خشية على حياة الناس”.

وعن شعوره الآن بعد فقدانه بصره، شبه الطبيب نفسه “كأنك محبوس جوة صندوق أسود، مش شايف، الموضوع غامض ومخيف في أحيان كثيرة”.

وأعرب الطبيب عن أمله في الشفاء، لا سيما بعدما استقبل مولوده الأول، وذلك بعد أن انتظره لمدة تزيد عن 11 عامًا.

وقال الطبيب: “عندي طفل صغير مش عارف مصيره إيه، بعد 11 عامًا من الانتظار، جاء يحيى وعمره شهرين… انتظرته كتير وإن شاء هنكمل معاه.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً