مشاعر مختلطة في عيد الممرضين .. حضرت التضحية وغاب الإنصاف

“عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم بأمر فيك تجديد”.. أجواء وظروف مختلفة عن العادة يحل فيها اليوم العالمي للممرض هذه السنة أملتها حالة الطوارئ الصحية وتدابير الحجر الصحي المتعلقة بجائحة كورونا؛ وهو ما أربك احتفالات وطقوس تخليد الشغيلة التمريضية لعيدها الأممي، الذي يصادف الـ12 من ماي من كل سنة بعدما كانت التظاهرات العلمية والمسيرات الاحتجاجية والأشكال النضالية طقسا راسخا وتخليدا سنويا يدأب الممرضون المغاربة على استحضاره في انتظار إنصاف قد يأتي أو لا يأتي.

مشاعر مختلطة

تطوف ملائكة رحمة فوق سماء الحياة آناء الليل وأطراف النهار لتداوي الأسقام وتعالج الآلام في نضالات من نوعية أخرى لتطويق الأزمة الوبائية العالمية، لعلها تخلص من عذابات سيزيفية أثقلت كاهلها في مرحلة جائحة كوفيد 19، زادها البعد عن الأهل والأبناء وظروف العمل الصعبة والفراغ القانوني قساوة في مشاهد وقصص شاهدة على كرم حاتمي.

الاشتياق والاغتراب وألم الفراق، الحسرة والأنين، الأمل في غد مشرق التضحية وترقب الإنصاف.. آهات وأحاسيس مختلطة وصعبة التلاقي باح بها ممرضون مغاربة من داخل أجنحة العزل والتكفل بمرضى كوفيد 19 على هامش اليوم العالمي للممرض.

حضر الإيثار وغاب الاحتجاج

“لم يدر بخلد شباب الجيش الأبيض أن اليوم العالمي للممرض سيحل في مثل هذه الظروف الاستثنائية، وسيخوضون تجربة الوضعية الوبائية العالمية المقترنة بفيروس كورونا المستجد، بعدما ألفوا خوض معارك ذات طابع احتجاجي واحتفالي على هامش هذه المناسبة من أجل إحقاق المطالب والحقوق وتنظيم أيام دراسية وتكريم وجوه من جيل الرواد وقيدومي القطاع الصحي”، يقول سفيان القريعي، تقني أشعة بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل بمدينة تطوان.

وأضاف المتحدث ذاته أن “الأقدار شاءت أن يصادف اليوم العالمي تفشي وباء كوفيد -19، بعدما شكل التخليد السنوي، على مر الـ12 سنة المنصرمة، فرصة للمناداة بمطالب الممرضين وعلى رأسها هيئة مستقلة ومصنف الكفاءات، وهي مجموعة من النظم والأجهزة القانونية التي لا تكلف عبئا ماليا على ميزانية الدولة بالقدر الذي تساهم في تنظيم المهنة التي تشوبها الضبابية وتؤطرها قوانين منظمة بالية ومتجاوزة”.

وأوضح تقني الأشعة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الجائحة فندت كل الادعاءات ودحضت الصورة النمطية وأبانت عن تفاني الأطر التمريضية كركيزة أساسية داخل المنظومة الصحية بالمغرب”، معتبرا “الوضعية الوبائية درسا وفرصة للتصالح مع التاريخ وتثمين العنصر البشري الصحي وتحفيزه ومأسسة المهنة بإحداث هيئة مستقلة تجمع شمل الممرضين بمختلف تخصصاتهم تناط لها مهام صون وحماية التمريض من الدخلاء بقوانين ومصنف أعمال وكفاءات”.

انتظارات وترقبات

عبد الإله سايسي، رئيس الجمعية المغربية لممرضي للتخدير والإنعاش، قال إن طعم الاحتفال باليوم العالمي له نكهة خاصة ملؤها الترقب، خصوصا مع إعلان المنظمة العالمية للصحة سنة 2020 سنة التمريض والقبالة بامتياز، على اعتبار خصوصية العلاجات التمريضية داخل المنظومة الصحية، مناديا بوجوب الاستثمار فيها من أجل تجويد العلاجات المقدمة للمواطن.

واعتبر الإطار الصحي تزامن اليوم العالمي مع وباء كوفيد 19 مناسبة أظهر فيها الجسم التمريضي على انخراطه الكامل والجاد بكل مسؤولية ووطنية ونكران الذات بتضحيات جسام على كل مستويات العلاجات، من التنظيم والتخطيط إلى تدخلات لجان اليقظة ووحدات العلاج والعزل والإنعاش الطبي وصولا إلى النقل الصحي المخصص لمرضى كوفيد 19، مع استمرارية العلاجات الأولية من التلقيح والأمراض المزمنة وقاعات العمليات الجراحية الاستعجالية وصحة الأم والطفل والعمليات القيصرية والتوليد.

وأكد سايسي لهسبريس أن الجائحة تستوجب الاستثمار في الموارد البشرية التمريضية وإعادة الاعتبار إلى هذه الفئة والاعتراف بمهاراتها العلمية والعملية والتقنية، معتبرا التكوين والتكوين المستمر ضرورة مستعجلة وملحة بإحداث مسالك خاصة بالعلاجات التمريضية المتقدمة من أجل تطوير عرض العلاجات في ظل منظومة صحية متكاملة لتجويد العلاجات المقدمة.

ظروف صعبة ومطالب بالإنصاف

لا يختلف اثنان على الدور المهم والفعال للأطر التمريضية كحائط صد وقائي متمثل في التوعية والمساهمة في مختلف مراحل علاج المرضى المصابين بفيروس كورونا، وما أفرزه الحجر الصحي الذي فرض قسرا بعيدا عن الأهل مخافة نقل الوباء إلى الأقارب، رغم صعوبة ظروف الاشتغال؛ أبرزها قلة الموارد البشرية والخصاص المهول والفراغ القانوني وقوانين منظمة، تقول صفاء يامل، ممرضة متخصصة في التخدير والإنعاش بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بسلا.

من جانبها، شددت فاطمة بلين على الفرق الكبير الذي يطبع الاحتفال باليوم العالمي هذا العام، من خلال تخليده عن بعد لترميم أشلاء الجسم التمريضي الذي استنزفته السياسات الحكومية وتداعيات الجائحة في ظل تعليق مختلف الأشكال الاحتجاجية والتطوع للاصطفاف ضمن الصفوف الأولى؛ وهو ما فند كل التمييز المفضوح في التعويض عن الأخطار المهنية ونسبة الكوطا التي قالت عنها غير منصفة ومخيبة للآمال بالمقارنة مع فئات أخرى أبواب الترقي مفتوحة على مصراعيها في وجوهها.

وأكدت بلين، في تصريح لهسبريس، أنه لا يمكن الرقي بهذه المهنة إلا من خلال استشراف المستقبل وتكوين نخب قادرة على الرفع من جودة التكوين الخريجين الجدد والمزاولين عبر فتح سلك الماستر في العلوم التمريضية غير السلك البيداغوجي الذي ظلت مقاعده محدودة رغم إرساء نظام إجازة ماستر دكتوراه، فهل تشفع هذه الجائحة في رد الاعتبار إلى الجسم التمريضي وإنصافه؟ الجواب لقادم الأيام.