الأوروعربية للصحافة

استمرار الدعوات للأساتذة من أجل وقف الإضراب و”التنسيق الوطني” يفسح المجال للحوار ويحسم موقفه الليلة

تتواصل الدعوات للأساتذة من أجل وقف الإضرابات التي يخوضونها منذ حوالي ثلاثة أشهر، والعودة للأقسام، في الوقت الذي تؤكد فيه التنسيقيات تشبثها بتحقيق المطالب كشرط لرفع الإضراب.

 

فبعد العديد من الهيئات، مثل حزب التقدم والاشتراكية، والمرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين، وأولياء التلاميذ، والحكومة عبر العديد من أعضائها، شرعت الأكاديميات بدورها في دعوة الأساتذة للعودة للأقسام وإنقاذ الموسم الدراسي.

وفي هذا الصدد وجه المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس نداء لكل أستاذة وأستاذ “لإعادة الروح للفصول الدراسية والإنصات بكل تبصر وحكمة لنبض وانتظارات المدرسة المغربية، لجعلها مضطلعة بأدوارها الحقة في تربية وتعليم أبناء المغاربة وضامنة لحقوق التلميذ والأسرة”.

وتوقفت الأكاديمية في ندائها على ما تعيشه المؤسسات التعليمية من وضعية مقلقة جراء الإضرابات، وتأثيرها الكبير على خوطر التلاميذ وعلى وضعية تحصيلهم الدراسي.

ودعا المجلس الإداري للأكاديمية بكل مكوناته من ممثلين لأولياء التلاميذ ومن أعضاء منتخبين وسلطات ومندوبين جهويين للقطاعات الحكومية، الأساتذة إلى استحضار دورهم الذي يجسد قيم النبل الأخلاقي والمهني ونكران الذات في خدمة مصلحة تلاميذ المؤسسات التعليمية، ووقف الإضراب.

ومن جهتها تؤكد التنسيقيات التعليمية أنها ستواصل الإضراب في حال عدم الاستجابة لمطالبها، داعية الحكومة والنقابات الأكثر تمثيلية إلى تحمل مسؤوليتها، بل إن تنسيقية أساتذة الثانوي التأهيلي أعلنت عن إضراب جديد هذا الأسبوع، معلنة إمكانية تعديل برنامجها النضالي بناء على مخرجات الحوار بين اللجنة الوزارية والنقابات.

أما التنسيق الوطني للتعليم الذي يضم 24 تنسيقية ونقابة تعليمية، فقد أعلن، يومه الاثنين، عن فسح المجال للحوار والتفاوض مع الوفد الحكومي من أجل تحقيق المطالب المشروعة.

ومقابل تسجيله استمرار تعنت الحكومة ووزارة التربية الوطنية وعدم الاستجابة لمطالب الشغيلة التعليمية المحتجة، أعلن التنسيق عن عقد اجتماعه مساء اليوم للحسم في طبيعة التعاطي مع سياسة الإقصاء وتجاهل المطالب، داعيا كل التنسيقيات إلى البقاء على أهبة الاستعداد لتجسيد البرامج النضالية الوحدوية من أجل انتزاع المطالب المشروعة.

وتواصل اللجنة الوزارية الثلاثية عقد الاجتماعات المكثفة مع النقابات الخمس، بهدف الحسم في النقط والملفات المختلفة المطروحة على طاولة التفاوض، على أمل الوصول إلى نتائج مرضية كفيلة بوقف شلل المدارس وعودة الحياة للأقسام، من أجل إنقاذ ما تبقى من الموسم الدراسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.