الأوروعربية للصحافة

رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط ب “ضيف ثقيل جدا”

وصفت جريدة “العلم” الناطقة باسم حزب “الاستقلال” دافيد غوفرين رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط ب “الضيف الثقيل جدا”.

وقالت الجريدة في افتتاحية كتبها مدير نشرها عبد الله البقالي إن غوفرين قام بتصرف مناف للأعراف الدبلوماسية، بإصداره لبلاغ عسكري فيما يتعلق بالأحداث الدامية الجارية في قطاع غزة.

 

وأضاف ” اتخذ الضيف الثقيل جدا على قلوبنا وعلى أجسادنا بالرباط، منصة عسكرية لإصدار بلاغات ذات صبغة حربية، تحريضية ضد الشعب الفلسطيني، وهو تجاوز خطير جدا من طرف شخص أجنبي، لا يحق له مخاطبة الرأي العام المغربي مهما كانت طبيعة القضايا موضوع هذه المخاطبة”.

وتابع ” هذا الضيق الثقيل جدا تصرف كمسؤول عسكري من كيان الاحتلال في فلسطين المغتصبة، وتجرأ وتطاول على الرأي العام المغربي، بما يمكن أن نسميه فعليا شكلا من أشكال الاستفزاز”.

وزاد ” هذا الضيف الثقيل جدا شاء أو أبى، فإن الشعب المغربي مؤيد ومناصر للشعب الفلسطيني ومتضامن معه، بغض النظر عن الوضع الفلسطيني الداخلي، وبغض النظر من الموقف من الفصائل الفلسطينية وما تقوم به من أعمال”.

وأكدت الافتتاحية أن الأصل في القضية الفلسطينية هو احتلال غاشم يمثله هذا الضيف الثقيل، يقترف جرائم إبادة حقيقية بحق الشعب الفلسطيني، مشيرة أن آخر من يمكنه الحديث عن الإرهاب هو الاحتلال وأتباعه ومواليه، لأنه يجسد الإرهاب في أبشع صوره وتجلياته.

وسجلت أنه من واجب السلطات المغربية المعنية أن تنبه هذا الضيف الثقيل المنبوذ شعبيا إلى هذا التصرف الخطير الذي أقدم عليه، من خلال نشر بلاغ عسكري، مما يشكل استفزازا للشعور الوطني العام.

واعتبرت جريدة “العلم” أن ما قام به رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي هو الوقاحة في أبشع تجلياتها، فبينما تقترق قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة حقيقة ضد المدنيين في غزة المحاصرة، يطل علينا شخص من هذا الاحتلال بسلوك استفزازي وقح جدا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.