الأوروعربية للصحافة

نقابة تعليمية تشتكي صحافيا ل”الهاكا” وصف الأساتذة بـ”المرتزقة”

راسلت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا)، تشتكي فيها التصريحات التي أطلقها أحد الصحفيين.

ووجهت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، رسالة احتجاجية لرئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا)، لطيفة أخرباش، بسبب ما ورد في إذاعة MFM من تصريحات غير مسؤولة لأحد الصحافيين عبر الإذاعة وضد الشغيلة التعليمية.

 

ونددت الجامعة الوطنية للتعليم، بتصريحات الصحافي المكلف بتقديم برنامج “آش واقع” بـ MFM يوم الأربعاء 11 أكتوبر 2023، حول الاحتجاجات المشروعة لنساء ورجال التعليم والتي انطلقت بداية هذا الموسم منذ 2 أكتوبر 2023 ضد مرسوم النظام الأساسي الجديد لموظفي قطاع التربية الوطنية الذي صادق عليه المجلس الحكومي يوم 27 شتنبر 2023.

وقالت الجامعة، إن “الصحافي المعني أقدم على نعت نساء ورجال التعليم، المحتجَّات والمحتجين بالمرتزقة وأمطرهم بكل الأوصاف (لا يستحقون أي شيء في الخدمة العمومية، أغلبهم متعطيهش شربة ماء، ما كايسواو والو، عندهم شي دبلوم خاوي جابو بالحفاظة أو النقيل ولكن راه ماكيسوا والو،…).

وأبرزت الجامعة، أن المعني بالأمر طالب الدولة بطردهم، وهو ما يشكل اعتداء صريحا على فئة مجتمعية لها أدوار طلائعية تحتج من أجل مطالبها المشروعة، من خلال استغلاله منبر إعلامي خاص، معتبرة ذلك خرقا سافرا لأخلاق المهنة ولمقتضيات قانون الصحافة الذي لا يسمح للصحافيين والصحافيات باستعمال المنابر الإعلامية للإساءة والهجوم.

واستنكرت الجامعة سماح إذاعة MFM للصحافي الإساءة للشغيلة التعليمية لأكثر من مرة، متماديا في الانتقاص منها والتحريض ضد الأساتذة، واحتقارهم، وكيل السباب والشتم والقدف والاتهامات المجانية للأساتذة بلغة تهكمية تفتقر للموضوعية والمهنية وتؤكد تحامله المجاني واللا موضوعي والمُغرض.

وسجل “التوجه الديمقراطي”، إدانتها الشديدة لهذا السلوك، الذي وصفته ب اللاعقلاني والمنافي لقيم الصحافة والاعلام الحر والديمقراطي، والمعتدي على مكانة وصورة الأستاذ ورسالته النبيلة داخل المجتمع”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.