الأوروعربية للصحافة

الملك الأردني: لا أمن ولا سلام ولا استقرار إلا بحل الدولتين

أكد ملك الأردن عبد الله الثاني، الأربعاء، أن الأمن والسلام والاستقرار بالمنطقة لن تتحقق دون حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية.

 

جاء ذلك خلال “خطاب العرش” الذي ألقاه في افتتاح الدور العادي الأخير للبرلمان الحالي.

وقال عاهل الأردن إن “ما تشهده الأراضي الفلسطينية حاليا من تصعيد خطير وأعمال عنف وعدوان ما هي إلا دليل يؤكد مجددا أن منطقتنا لن تنعم بالأمن والاستقرار دون تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين”.

واستدرك: “فلا أمن ولا سلام ولا استقرار من دون السلام العادل والشامل الذي يشكل حل الدولتين سبيله الوحيد”.

وتابع: “ستبقى بوصلتنا فلسطين، وتاجها القدس الشريف، ولن نحيد عن الدفاع عن مصالحها وقضيتها العادلة، حتى يستعيد الشعب الفلسطيني الشقيق حقوقه كاملة، لتنعم منطقتنا وشعوبنا كلها بالسلام الذي هو حق وضرورة لنا جميعا”.

وأردف: “سيظل موقف الأردن ثابتا، ولن نتخلى عن دورنا مهما بلغت التحديات، في سبيل الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس، والحفاظ عليها من منطلق الوصاية الهاشمية”.

ومضى ملك البلاد قائلا: “سيبقى الأردن في خندق العروبة، يبذل كل ما بوسعه، في سبيل الوقوف مع أشقائه العرب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.