الأوروعربية للصحافة

حب وتقدير لجميع المتطوعين في المساجد من أئمة و علماء

 

إن “ورثة الأنبياء” هم الذين يرثونهم علماً وعملاً، ويقتدون بهم في السرِّ والعلن، ويلتزمون منهجهم ، ولا يكونوا كمَنْ “يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ” (الحج: من الآية11)، أو كمن “أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ” (الأعراف: من الآية176).

والعلم  سبب التشريف وعلة التكريم ولذلك فإنّ من الأهمية بمكان التأكيد على أن مَنْ يجتهدُ فيما يطيق من العمل الصالح ونفع الأمة بما معه من العلم هو في أشرف المنازل وأسناها، حتى ولو لم يكنْ من المتبحرين في علوم الشريعة أو الخائضين في لجَّتها؛

————————————

على غرار جميع شعوب العالم يتميز الشعب المغربي بحبه وتقديرة لجميع المتطوعين في المساجد من أئمة و علماء و غيرهم من المحسنين القائمين على بيوت الله ؛

لقد تميز رمضان المعظم من هذا العام بالإقبال الكبير للمغاربة على جميع المساجد حيث أجواء الخشوع و الدعاء لله؛  و يعود الفضل الكبير للساهرين على إقامة الصلاة و جميع المحسنين الذين ينهضون بالمساجد؛

_________________________________

من جهتنا و على غرار جميع شخصيات و جمعيات و عموم سكان حي حومة الحساني بتطوان نتقد بخالص الشكر و الدعاء لأئمة مسجد الإمام مالك الذين سهروا طيلة رمضان المعظم على توفير أجواء روحانية من الطمأنينة و السكينة استجابة لنداء الله عز وجل؛

_________________________________

إننا نتقدم بعظيم الشكر و الإمتنان لــ :

الفقيه العلامة زغلول محمد

المشهور بمجموعة كبيرة من الدروس التي يلقيها في عدد كبير من المساجد جزاه الله خيرا؛

 

_________________________________

نتقدم بعظيم الشكر و الإمتنان للفقيه العلامة  عبد الباري البقالي

إمام تراويح صلاة العشاء بمسجد الإمام مالك طيلة رمضان وهو من مواليد جماعة السحتريين بإقليم تطوان أتم حفظ القرآن الكريم سنة   2013؛

_________________________________

نتقدم بعظيم الشكر و الإمتنان للفقيه العلامة  عبد الرحيم الحايك

إمام تراويح صلاة الفجر  بمسجد الإمام مالك طيلة رمضان

وهو من مواليد جماعة السحتريين بإقليم تطوان أتم حفظ القرآن الكريم سنة   2016؛

_________________________________

نتقدم بعظيم الشكر و الإمتنان للفقيه العلامة  محمد حمدون

مؤذن مسجد الإمام مالك طيلة رمضان و السنة بأكملها

أب لثلاث أبناء من مواليد جماعة بين لاث بإقليم تطوان

درس في المسجد الكبير بالعوامة الشرقية بطنجة أستاذه الدكتور جلال الحسيسن

رقم هاتفه للتعاون و التواصل : 0641421683

https://www.facebook.com/100063972645227/videos/3289455254650303/?mibextid=rS40aB7S9Ucbxw6v

__________________________________________________

يقول تعالي: {ولا تنسوا الفضل بينكم}.

إننا ندعو بالأجر العظيم لجميع المتطوعين على المساجد ندعو لهم بظهر الغيب دعوة صالحة،  من واجبنا الدعاء لهم والشكر والثناء عليهم، فقد روى الترمذي في جامعه عن أسامة بن زيد ـ رضي الله تعالى عنهما ـ أن رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال:

مَنْ صُنِعَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ فَقَالَ لِفَاعِلِهِ: جَزَاكَ اللَّهُ خَيْرًا فَقَدْ أَبْلَغَ فِي الثَّنَاءِ.

وروى الإمام أحمد في مسنده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

مَنْ أُتِيَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ فَلْيُكَافِئْ بِهِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَلْيَذْكُرْهُ، فَمَنْ ذَكَرَهُ فَقَدْ شَكَرَهُ.

قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

دَعْوَةُ الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ مُسْتَجَابَةٌ، عِنْدَ رَأْسِهِ مَلَكٌ مُوَكَّلٌ كُلَّمَا دَعَا لِأَخِيهِ بِخَيْرٍ قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ، وَلَكَ بِمِثْلٍ. رواه مسلم.

وقد حض الشرع على الشكر للمحسن كما في حديث الترمذيلا يشكر الله من لا يشكر الناس.

وعن النعمان بن بشير قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله، التحدث بنعمة الله شكر، وتركها كفر. رواه أحمد، وحسنه الألباني.

_________________________________

وينبغي علينا الدعاء والثناء لحديث أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال المهاجرون: يا رسول الله ذهب الأنصار بالأجر كله، ما رأينا قوما أحسن بذلا لكثير، ولا أحسن مواساة في قليل منهم، ولقد كفونا المؤنة، قال أليس تثنون عليهم به وتدعون لهم؟ قالوا: بلى، قال فذاك بذاك. رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني.

وفي لفظ عن أنس أيضا قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة أتاه المهاجرون فقالوا:

يا رسول الله ما رأينا قوما أبذل من كثير ولا أحسن مواساة من قليل من قوم نزلنا بين أظهرهم، لقد كفونا المؤنة، وأشركونا في المهنإ، حتى لقد خفنا أن يذهبوا بالأجر كله، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا، ما دعوتم الله لهم، وأثنيتم عليهم. رواه الترمذي وصححه الألباني.

وإن تيسر لك أن تقدم لشيوخك هدية من دون تكلف فهو أفضل لما في الحديث: ومن صنع إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعو له حتى تروا أنكم قد كافأتموه. رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني.

___________________________________

_________________________________

للمسلمين في قيام ليلة القدر والاجتهاد فيها قدوةً؛ حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في العبادة فيها أكثر من غيرها، لحديث عائشة رضي الله عنها:

(كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ)،وكان اجتهاده في عدة أمور:

كالصلاة، وتلاوة القرآن، وذكر الله تعالى، وإخراج الصدقة، وغيرها من الأعمال الصالحة، كما كان -عليه الصلاة والسلام- يتفرّغ للقيام والذكر، فيذكر الله بقلبه ولسانه وجوارحه، و يوقظ أهله ليغتنموا بركات هذه الليالي العظيمة.

سيرا على نهج النبي صلى الله عليه وسلم أحيت جموع غفيرة من المصلين في جميع مساجد تطوان ليلة القدر  في خشوع ، مبتهلين لله تعالى أن يعيد شهر رمضان عليهم بالخير واليمن والبركات

في الصورة مسجد الإمام مالك بحومة الحساني  الذي بدوره عرف إقبال من المصلين الذين أقاموا  صلاة العشاء والتراويح ، وقاموا بقراءة القران الكريم واقاموا ليلة القدر بالصلوات والدعاء لله عز وجل في جو روحاني تتميز به جميع مساجد تطوان .

 

الصور من الأرشيف التاريخي للفقيه العلامة  محمد حمدون

صور بعض الطلبة الأئمة بالمسجد الكبير بالعوامة الشرقية بطنجة

رقم هاتفه للتعاون و التواصل : 0641421683

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.