الأوروعربية للصحافة

دعوات نقابية إلى مراجعة البرامج التنموية بالمناطق المنكوبة

طالب الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، بمراجعة البرامج التنموية الموجهة للمناطق المنكوبة جراء زلزال الحوز.

 

ودعت النقابة في بلاغ، إلى تبني برامج تنموية مجالية مستدامة، تمكن من إعادة الاعتبار للمعطى البشري، وفق مقاربة استشرافية قادرة على توفير بنية تحتية صلبة تعجل بتجاوز الصدمة ومخلفاتها النفسية والاجتماعية والاقتصادية والإنسانية.

وأكدت النقابة، على ضرورة عمل الحكومة ومختلف المؤسسات والتنظيمات المدنية والسياسية والحقوقية إلى ضرورة ترصيد قيم التضامن والتآزر والمواساة التي عبر عنها المغاربة، سواء من خلال مواكب الدعم المستمرة أو من خلال حملات التبرع بالدم التي فاقت كل التوقعات.

وشدد الاتحاد، على ضرورة ترسيخ هذه القيم كإرث للأجيال القادمة عبر ضمان تعليم ذي جودة يحقق الإنصاف وتكافؤ الفرص بين كل فئات المجتمع، وخصوصا ناشئة المناطق الهشة والنائية والصعبة.

ونبه الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الحكومة  إلى ضرورة تجاوز منطق اللحظة في التعاطي مع تداعيات الزلزال، وتنظيم حوار وطني متعدد الأطراف، يشمل مختلف التنظيمات والمؤسسات والهيآت لوضع استراتيجية مندمجة تعيد الاعتبار التنموي للمناطق المنكوبة تمنع ارتفاع تكلفة الكوارث الطبيعية.

وأعلن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تأجيل الحسم في جميع المحطات الاحتجاجية التي كانت مبرمجة خلال الدخول الاجتماعي الاحالي للتركيز على الحملة التضامنية الوطنية إلى حين انعقاد المكتب الوطني المقبل.

وفي سياق متصل، أعلنت النقابة، مساهمتها بمبلغ مالي يودع لدى الحساب المخصص للصندوق الخاص بتدبير الآثار المترتبة عن الزلزال، ومساهمة مستشاري الاتحاد بمجلس المستشارين بأجرة شهر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.