الأوروعربية للصحافة

تكتل المطالبين بالعربية في التعليم يذكر بأن فرنسة التعليم أمر مخالف للدستور

أصدر تكتل الأساتذة والطلبة والتلاميذ المطالبين بالعربية في التعليم، بيانا للتذكر بأن فرض اللغة الفرنسية في تدريس المواد العلمية والتقنية على تلاميذ الإعدادي والثانوي هو أمر مخالف للدستور المغربي.

وهذا نص البيان:

“الحمدلله وحده.

بمناسبة الدخول المدرسي 2023-2024 يشرفنا أن نؤكد على ما يلي:

– نذكر الجميع بأن فرض اللغة الفرنسية في تدريس المواد العلمية والتقنية على تلاميذ الإعدادي والثانوي هو أمر مخالف للدستور المغربي.

– نحن لسنا ضد تدريس اللغات الأجنبية ،ولكننا ضد أن تكون لغة للتدريس.. وشتان مابين دراسة اللغات الأجنبية وبين التدريس بها.

– ندعو وزارة التربية الوطنية إلى وقف تعميم -فرنسة التعليم – واعطاء الحرية للتلاميذ في الاختيار.

– ندعو وزارة التعليم العالي إلى خلق وحدة دراسية باللغة العربية في المسالك التي تدرس باللغات الأجنبية وذلك وفق المادة 32 من القانون الإطار.

– ندعو السادة المديرين إلى فتح الاقسام العلمية -خيار لغة عربية- في وجه التلاميذ.

– ندعو اباء التلاميذ إلى رفع دعاوى قضائية في حالة رفض تسجيل ابنائهم في الاقسام -خيار لغة عربية-.

– ندعو جمعيات الآباء إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية، من خلال الاعتراض على مخطط الفرنسة.

– ندعو كل المدافعين عن اللغة العربية في التعليم إلى تدشين حملة إعلامية لتوعية الآباء والطلبة والتلاميذ بخطورة مخطط الفرنسة على مستقبلهم الدراسي والمهني..

– ندعو كل الفصائل الطلابية المنضوية تحت الاتحاد الوطني لطلبة المغرب الى تحمل مسؤوليتها التاريخية، والمطالبة بتعريب التعليم العالي.

– نؤكد مجددا على أننا نرفض رفضا قاطعا استبدال الإستعمار اللغوي الفرنسي بالاستعمار اللغوي الانجليزي أو غيره.. فهدفنا هو تحقيق الإستقلال اللغوي التام: فنحن أمة لها تاريخ مجيد ولغة عربية عريقة حاملة لحضارة يعترف بها الأعداء قبل الأصدقاء..

والله الموفق.

طنجة في: الاثنين 4 شتنبر 2023.

المنسق الوطني: يوسف بن العيساوي”.