الأوروعربية للصحافة

وضع علي بنغو قيد الإقامة الجبرية واعتقال أعضاء حكومته وخروج مظاهرات مؤيدة للإنقلاب في لبرفيل (فيديو)

أعلنت مجموعة تضم نحو 12 من عناصر الجيش والشرطة في الغابون الأربعاء في بيان أن الرئيس علي بونغو أوديمبا، المطاح به، بات قيد الإقامة الجبرية.

كما أعلن العسكريون إعتقال كبار المسؤولين في النظام المطاح به من بينهم أعضاء في الحكومة ومسؤولين آخرين بتهمة الخيانة العظمى.

وكان ضباطا كبارا في في الجيش الغابوني قد أعلنوا صباح اليوم “إنهاء النظام القائم” وإلغاء الانتخابات وحل “كل مؤسسات الجمهورية”، واستيلاءهم على السلطة خلال ظهورهم على قناة “غابون 24” الرسمية في الساعات الأولى من صباح الأربعاء.

وأعلن العسكريون الذين كانوا يتحدثون من داخل القصر الرئاسي،  أنهم يمثلون “لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسسات”، وأنهم أقدموا على فعلهم “بسبب حوكمة غير مسؤولة تتمثل بتدهور متواصل للحمة الاجتماعية ما قد يدفع بالبلاد إلى الفوضى (..) قررنا الدفاع عن السلام من خلال إنهاء النظام القائم”.

ومن بين هؤلاء العسكريين عناصر من الحرس الجمهوري المنوط حماية الرئاسة فضلا عن جنود من الجيش وعناصر من الشرطة. وتلي البيان عبر تلفزيون الغابون الرسمي أيضا.

وجاء الاعلان بعيد نشر النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي جرت السبت وأظهرت إعادة انتخاب الرئيس بونغو الذي يحكم البلاد منذ 14 عاما، لولاية ثالثة بحصوله على 64,27 % من الأصوات.

مظاهرات مؤيدة للإنقلاب

ومنذ صباح اليوم خرجت مظاهرات في العاصمة ليبروفيل مؤيدى للإنقلاب، واظهرت مقاطع فيديو مواطنين غابونيين يحيون عناصر من الجيش انتشرت في العاصمة الغابونية.

 

وأظهرت نفس المقاطع حشودا جماهيرية كبيرة تسير في مظاهرات في شوارع عاصمة الغابون، معلنين تأييدهم لتولي الجيش السلطة.

 

وتداولت مشاهد خروج الآلاف في المظاهرات الداعمة والمؤيدة للجيش الذي تولى السلطة في الغابون، وسط احتفالات مصحوبة بأداء النشيد الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.