الأوروعربية للصحافة

صور وفيديو للدمار المخيف الذي خلفه “حريق هاواي”.. أكثر الكوارث الطبيعية فتكا في تاريخ الجزيرة التي تحولت إلى رماد

ارتفعت حصيلة الحريق الذي أتى في شكل شبه كامل على بلدة سياحية في جزيرة ماوي الأمريكية في أرخبيل هاواي، إلى ثمانين قتيلا، وفق ما افادت السلطات المحلية السبت. وقالت مقاطعة ماوي في تعداد جديد إن “عدد القتلى 80″، موضحة أنه تم إجلاء نحو 1418 شخصا إلى ملاجئ. فيما ثار الجدل حول عدم استعداد السلطات في هاواي التي ضربتها واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية فتكا في تاريخها الحديث.

قالت السلطات المحلية بجزر هاواي الأمريكية السبت إن حصيلة الحرائق التي ضربت بشكل شبه كامل بلدة سياحية في جزيرة ماوي قد ارتفعت لتبلغ ثمانين قتيلا.

وكانت المحامية العامة في جزر هاواي الأمريكية قد أعلنت الجمعة فتح تحقيق في إدارة الحرائق المدمرة في جزيرة ماوي، في وقت تحوم فيه العديد من التساؤلات حول ثغرات مفترضة.

Image

هذا، وقالت المحامية آن لوبيز في بيان إن “فريقي يتعهد بتفحص القرارات التي اتخذت قبل وأثناء الحرائق ومشاركة نتائج هذا التدقيق مع العامة”.

وإلى ذلك، ثار الجدل حول عدم استعداد السلطات في هاواي التي ضربتها واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية فتكا في تاريخها الحديث.

Image

كما وجه العديد من سكان لاهاينا، وهي نقطة جذب سياحية في ماوي والعاصمة السابقة لمملكة هاواي التي أتت عليها النيران بشكل شبه كلي، الاتهامات علنا إلى إدارة الأزمة.

ومن جانبه، أكد متحدث باسم الوكالة المسؤولة عن إدارة الأزمات في هاواي لشبكة “سي إن إن” أن صفارات الإنذار التي كان من المفترض أن تُطلق في حالة نشوب حريق لم يتم تفعيلها. ولكنه أشار إلى أنه تم إرسال تنبيهات إلى هواتف السكان المحمولة وبُثت عبر الإذاعة والتلفزيون.

Image

ويذكر أن وسائل إعلام أمريكية عدة أشارت إلى أن مراجعة لرسائل الطوارئ في مقاطعة ماوي أظهرت أنه بالتوازي مع رصد أول ألسنة لهب بالقرب من لاهاينا صباح الثلاثاء، كانت السلطات منهمكة في إخماد حريق أكبر بكثير في كولا، وسط الجزيرة.

ولا تزال لقطات للدمار في جزر هاواي الأميركية تتدفق، وسط ارتفاع لعدد الضحايا حرائق الغابات المستعرة في جزيرة ماوي.

ومن خلال نشرها لصور ما قبل وبعد الحرائق، سلطت صحيفة “نيويورك تايمز” الضوء على آثار الدمار بمدينة لاهاينا التاريخية في هاواي جراء تلك النيران، التي أدت لإعلان حالة الطوارئ.

 

وكانت لاهاينا البالغ عدد سكانها حوالي 12 ألف نسمة، وجهة سياحية مفضلة لملايين الأشخاص الذين يزورون جزيرة ماوي كل عام.

ونشرت الصحيفة الأميركية مقطع فيديو يظهر المدينة التاريخية قبل أقل من عام، وهي وجهة نابضة بالحياة للسياح، وموطن للقطع الأثرية الثمينة، وكيف انتشر الدمار في كل أرجائها بسبب النيران.

Image

وفي تحليل لصور الأقمار الاصطناعية، حددت “نيويورك تايمز” حوالي 1900 مبنى قد تضرر أو دمر بشكل واضح بسبب الحريق.

كما لحقت أضرار جسيمة بالعديد من المحلات التجارية في شارع فرونت ستريت، الذي يمتد على طول الشاطئ.

Image

وقال مسؤولون إن الأضرار تقدر بمليارات الدولارات، لكن مع فقدان مئات المنازل والآثار التي لا يمكن تعويضها، يخشى الكثيرون من أنه لن يكون من الممكن إعادة بناء المدينة بالكامل.

وقال رئيس بلدية ماوي، ريتشارد تي بيسن جونيور، لصحيفة “نيويورك تايمز”: “لقد ذهب كل شيء”، في إشارة إلى ما تبقى من لاهاينا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.