الأوروعربية للصحافة

“الجمعية” تحتج أمام البرلمان ضد “التضييق والحصار”

تستعد الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، لتخليد الذكرى الرابعة والأربعين لتأسيسها والذكرى التاسعة لتصريحات وزير الداخلية الأسبق، والتي اتهم فيها الحركة الحقوقية بخدمة أجندات خارجية، من خلال وقفة احتجاجية وطنية أمام مقر البرلمان، تحت شعار “تسع سنوات من التضييق والحصار: صمود متواصل ضد الهجمة المخزنية”.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في دعوة للمشاركة في الوقفة الوطنية يوم 16 يوليوز الجاري، إنه ومنذ تصريحات الوزير السابق، أصبحت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وغيرها من المنظمات الحقوقية، موضوع منع ممنهج من تنظيم أنشطتها ومؤتمراتها بالقاعات العمومية وحرمانها من وصولات الإيداع أو رفض تسليم تصريح التأسيس أو تجديد هياكل المنظمات وفروعها، وحرمانها من الدعم العمومي والتضييق على شركائها، وتسخير القضاء ضد مناضليها والتشهير بهم.

وأشارت الجمعية، إلى أنها اختارت تخليد ذكرى تأسيسها وذكرى تصريحات حصاد، من خلال وقفة احتجاجية، من أجل المطالبة باحترام القانون وأساسا منه قانون الحريات العامة المنظم للحق في التجمع والتظاهر السلمي والحق في حرية الرأي والتعبير، والحق في تأسيس الجمعيات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.