الأوروعربية للصحافة

اقتحام سفارة السويد في بغداد

تمكّن عشرات المتظاهرين العراقيين الخميس من اقتحام مقرّ السفارة السويدية في بغداد احتجاجًا على إحراق نسخة من المصحف من جانب عراقي مقيم في ستوكهولم، بحسب ما افاد مصوّر وكالة فرانس برس.

بقي المتظاهرون المناصرون للشيعي مقتدى الصدر في السفارة السويدية لنحو ربع ساعة، ثم خرجوا بهدوء لدى وصول قوات الأمن، وفق المصوّر.

وقالت وزارة الخارجية السويدية في بيان إنها “على علم بالأحداث وأن موظفي سفارتها سالمون”.

وشجبت الحكومة العراقية العمل “غير المسؤول” و”العنصري” واستنكرت وزارة الخارجية “الإذن الذي أعطته السلطات السويدية لمتطرف بحرق نسخة من المصحف الشريف”.

ورفع بعض المتظاهرين أمام السفارة السويدية ببغداد منشورا كتب عليه “دستورنا القرآن وقائدنا الصدر” باللغتين الانكليزية والعربية.

كما أحرقوا أعلام قوس قزح التي ترمز إلى مجتمع الميم، وذلك استجابة لنداء مقتدى الصدر الذي رأى في ذلك “أفضل طريقة لاستفزاز” الذين يدعمون أو يدافعون عن حرق القرآن.

وكتبوا أيضا على بوابة السفارة السويدية “نعم ، نعم للقرآن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.